الأخبار

متزعم سابق في صفوف الفصائل المسلحة بمحافظة درعا يوجه رسالة لاذعة إلى روسيا

حميد الناصر ـ Xeber24.net

وجَّه متزعم سابق في صفوف الفصائل المسلحة بمحافظة درعا “أدهم الكراد” رسالة لاذعة إلى روسيا، وذلك بخصوص الأحداث الأخيرة التي شهدها الجنوب السوري.

وقال “الكراد” أنه في عام 2018 بعد الحملة العسكرية على الجنوب السوري تم التوصل لاتفاق مع الجانب الروسي ينص على إجراء التسويات وحل العديد من الملفات العالقة والمتراكمة، مضيفاً: “بعد إبرامه لاحظنا تعطيلاً في هذه الملفات وضعفاً في تواجد الضامن الروسي وصعوبة في التواصل معه في بعض الأحيان”.

وأضاف المتزعم السابق في تسجيل نشره على صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك” أنه بعد المصالحة تعرض الجنوب السوري لحملات اعتقال بحق عناصر وقيادات الفصائل التي أبرمت تسوية في المنطقة؛ ما أدى إلى فقدان الثقة والشعور بعدم الأمان.(بحسب تعبيره)

وشدد “الكراد” على أن الشريحة الكبيرة في الجنوب السوري لا تسعى إلى الحرب وسفك مزيد من الدماء، بينما يوجد هناك من يدق طبول الحرب في الطرف الآخر، حيث أننا نرى اليوم أرتالاً وحشوداً تأتي وتدق طبول الحرب ضد قرى وبلدات عدة في درعا، ونحن لانريد ذلك، لكن إن فرضت علينا الحرب فنحن لها.

والجدير ذكره أن قوات النظام السوري أرسلت خلال الأيام القليلة الماضية حشوداً كبيرة إلى محافظة درعا ضمت عربات مدرعة ورشاشات ثقيلة، وذلك مع تصاعد عمليات التصفية والاغتيالات بحق عناصرها وضباطها في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق