الأخبار

وصول “7” جثث للمرتزقة السوريين من ليبيا إلى مناطق سيطرة الأتراك والفصائل في الشمال السوري

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

وصلت “7” جثث على الأقل إلى المناطق التي تسيطر عليها القوات التركية والفصائل الموالية لها في ريف حلب الشمالي، بعد أن قتلوا في المعارك الأخيرة بليبيا ضد قوات الجيش الوطني الليبي.

ويأتي هذا الحدث في الوقت الذي يشهد فيه عصيان من قبل الفصائل المسلحة الموالية لتركيا، وعدم رغبتهم وتهربهم من إرسال العناصر بأوامر تركية إلى ليبيا، ما أدى إلى حالة توتر بين تلك الفصائل والقوات التركية التي لجأت إلى أسلوب الترهيب لتنفيذ هذا الأمر.

وفي هذا السياق، وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه “يواصل مواكبة ورصد ومتابعة عملية نقل المقاتلين السوريين التي تقوم بها تركيا من الأراضي السورية إلى داخل الأراضي الليبية، والتي شهدت خلال الآونة الأخيرة تحولاً من ترغيب إلى ترهيب، حيث باتت عملية الذهاب إلى هناك تحت ضغط تركي كبير على قيادات فصائل “الجيش الوطني” لإرسال مقاتلين منهم نحو ليبيا، بعد أن كان المقاتلون سابقاً يتسابقون للذهاب إلى ليبيا طمعاً بالمغريات التي قدمتها تركيا بداية الأمر”.

وأشار المرصد إلى، أن عدد قتلى المرتزقة الذين تم إرسالهم إلى ليبيا من قبل الاستخبارات التركية، قد وصل إلى “268” قتيلاً، منوهاً أن معظمهم كانوا ينتمون إلى فصائل ” لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه”.

ونوه المرصد الى، أن “معظم الفصائل لم تعد لها رغبة بإرسال مقاتلين للقتال في ليبيا وخاصة في ظل الأوضاع الصعبة للغاية للمقاتلين هناك، وعدم إيفاء تركيا بالمغريات التي أدعت تقديمها في البداية، ليتحول الأمر إلى ضغوضات كبيرة وتهديدات من قبل الاستخبارات التركية لقيادات الفصائل بشأن إرسال مقاتلين وإلا ستكون النتيجة، فتح ملفات تتعلق بفضائح لقادة الفصائل”.

والجدير بالذكرإن تعداد المجندين الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، بلغ نحو “8000” مرتزق، بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو “3100” مجند، حسب الإحصائيات التي نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق