الأخبار

الاتحاد الوطني الكردستاني يوجه رسالة إلى الكاظمي يشدد على تنفيذ الدستور لحل الأزمات العراقية

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

شدد المجلس السياسي الأعلى في الاتحاد الوطني الكوردستاني يوم الجمعة، على رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، بضرورة الاستناد إلى دستور البلاد، لحل جميع الأزمات التي تمر بها، بعيداً عن الرؤى السلطوية لأي طرف كان، وذلك عبر رسالة وجهه إليه.

وأوضح المجلس، أن “انتخاب الكابينة الحكومية، يأتي في ظل ظروف عالمية وإقليمية وداخلية عصيبة، حيث جعلت المخاطرُ المتواصلة لجائحة كورونا، والأزمة المالية القاتلة والصراعات السياسية الدولية والإقليمية الخطيرة، مسؤولية الحكومة أكثر ثُقلاً”.

وأشار إلى، أنه “مع تأزم الأوضاع في العراق، يواصل الاتحاد الوطني السير على نهج الرئيس مام جلال طالباني المتمثل بأن يكون الكورد والاتحاد الوطني جزءاً من الحل، على أساس التوازن بين المكونات”.

وبين أنه، “من الواضح، إلى جانب مشكلة الإرهاب ووجود بقايا القوة الصدامية فإن عدم الالتزام بالدستور العراقي الدائم، وصولاً للمساس برواتب موظفي إقليم كوردستان والمماطلة بتطبيق المادة 140 المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها واستخدامها كورقة ضغط من قبل حكومات بغداد جزء أساسي من الخلافات العالقة بين بغداد وأربيل”.

ونوه إلى، أنه “إذا ما نفذت المواد الدستورية بعيداً عن الرؤى السلطوية الضيقة لهذا الطرف أو ذاك، فلا شك أن العراق كان بمقدوره النأي بنفسه عن المشاكل المستجدة ومنها الأزمة المالية والفساد”.

وقال المجلس: أنه “يقع على عاتق الكاظمي والكابينة العراقية الجديدة مسؤولية كبيرة وحساسة، ولا يمكن تحقيق النجاح بدون تعاون الجميع وإرضاء الشارع والجماهير المحتجة”.

هذا وشدد البيان على، “ضرورة أن تنحي القوى الكوردستانية خلافاتها الثانوية جانباً، لتوحيد الجهود باتجاه حل المشكلات مع بغداد على أساس الدستور العراقي والاتفاقيات السياسية والاقتصادية الجديدة”، معبراً عن أمله “بتحقيق مطالب الشعب بما فيه إقليم كوردستان، وعلى رأسها تأمين الرواتب وحل مشاكل السوق والكسبة من منطلق الإحساس بالمسؤولية”.

والجدير بالذكر أن مصطفى الكاظمي قد نال ثقة البرلمان العراقي ليل الأربعاء، وتم التصويت على “15” وزيراً من حكومته الجديدة، في حين رفض منح الثقة لأربعة مرشحين لحكومته، كما تم تأجيل التصويت على منصبي وزارة النفط والخارجية لأجل غير مسمى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق