اخبار العالم

تفاصيل الجريمة البشعة للطفل الذي اغتصب وقتل في زمار العراقية والجناة في قبضة العدالة

كاجين أحمد – xeber24.net

تمكنت السلطات المختصة في مدينة زمار العراقية من إلقاء القبض على منفذي الجريمة البشعة بحق الطفل “شاهين وسام سلوان” في منطقة دوميز التابعة لمدينة زمار بمحافظة نينوى.

شهدت المنطقة قبل أيام جريمة تقشعر لها الأبدان في الطريقة الوحشية التي تمت بها عملية القتل لطفل لم يتجاوز الربيع السابع من عمره، من خلال ضرب رأسه بالحجارة “البلوك” حتى فقد حياته.

اختفى الطفل شاهين وسام سلوان ذو 7 سنوات يتيم الأم، والذي يعيش مع والده وأخته الوحيدة في بيت جده، من بيته في 1/5/2020 الساعة 11 ليلا.

وتم اختطافه من قبل ابن عمته “أحمد ناصر الجبوري” وابن جارهم “عمر شاكرالمعماري”، واللذين قاما باغتصابه ومن ثم قتله بضرب البلوك على رأسه.

انتبه عائلة الطفل المغدور إلى عدم تواجده في البيت، وبدؤا بالبحث عنه، كما طالبوا مساعدة أهل الحي بالبحث عنه، ومن بين الباحثين الخاطفان نفسهما اللذان عرضا مساعدتهما الأهل بالبحث.

وقالا: أننا سنبحث في مكان الروضة والجامع المهجوران، “حيث موقع جريمتهما”، وبالفعل بعد مضي وقت قليل عادا وهما يحملان جثة ضحيتهما، مشيران إلى أنهما لقياه مقتولا أمام الجامع المهجور.

وتدخلت مديرية شرطة زمار، للكشف عن ملابسات الجريمة، والبحث عن الفاعلين، وبدؤا بفتح التحقيق في الملف.

و شرعت الشرطة بالتحقيق مع شباب المنطقة بعد جمعهم وخلال التحقيق مع الخاطفان والسؤال عن كيفة معرفتهم بمكان الجريمة، تلعثما في الإجابة، وقالا: بأن جد الطفل الضحية هو من طلب منهما البحث هناك.

وعند سؤال الشرطة من جد الطفل المغدور، أفاد أنه كان نائما ولا يعلم أن حفيده قد خطف أو قتل حتى، ما أدى إلى تزايد الشكوك حول الشخصين.

هذا وبعد ساعات من التحقيق مع الجانيان، اعترفا بأنهما قاما باختطاف الضحية، واغتصابه في حمامات الجامع المهجور ومن ثم قتله بالطريقة الوحشية الآنفة الذكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق