شؤون ثقافية

قبـل أن يجـيء شيْـخُ الجسـدِ

قبـل أن يجـيء شيْـخُ الجسـدِ
 
أفراح الجبالي
 
قبْـل أن يجـيء شيـخُ الجسـدِ
ويُعمـل درّاجتَـه الصدِئـة علـى قـوس الفَـم
وقبْـل أن يَسقـط فـكِّي فـي المَكيـدة
سـأرسمُ الشفـتيْـن
مُكتـنزتيْـن أو دقيـقتيْـن ، ليْـس هـذا ما يُـوجع سقـوطي ، بـلْ
ليْـس هـذا ما سـيُـوجع الشيْـخـوخة ، حيـن تـترنّح فـيّ ، بـلْ
ليْـس هـذا
قبْـل أن يجـيء شيْـخُ الجسـدِ ، بـدرّاجتِـه الصدئـة ،
سـأرسم الشفـتيْـن
شفـتيْـن لهما كـلُّ البحـر الذي اصطـدتُـه يومـاً
وأطفـق عـائـدةً نحـو الدِّيـار
بعيـدًا عن الألـم ، عن اللحـم ، شفـتيْـنِ
محمُـومتيْـن كـبيْض السمـك
كـمشكـاةٍ ، بـفيْـروزٍ ، في اشتبـاك فـرحٍ صغيـر بـأقواس فضّـة
شفـتيْـن
كـاستـدارة نهْـر
يلـمُّ شكـوى العظـام
شفـتيْـن
فـي بيـاض الهسيـس ، سـأرسم
هـذا الهـواءَ
علـى درجـاتِ الرمـال ، كـحضنكَ
مُـشتبكـاً فـي بـطءٍ سـرّي ٍ ،
فـي توهُّجـي
كـبنفسـجِ أوّل ِ جسـدكَ
وأنـا أمتـلئ بسعـادةِ الصخـور المُـوحلة ، على عجـلِ الهوينـا ،
شـابّـة ً
تَرتكِـب ُ
حوْضَ الظـلال
مِراراً وتـكرارا
حتـى تـنبس بُحيْـرةٌ بـاُسمٍ
حتـى تـنطلق الصرخة مثْـل بجعـةٍ
بكـل اشراقـة البجعـةِ
علـى حـواف الأشيـاء
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق