شؤون ثقافية

( الليل شتا )

( الليل شتا )
 
 
شعر / أحمد رأفت
 
البرد زاحف ع الضلوع..
والضلمة بتطفّي الشموع ..
والليل شتا ..
سهران ..
بيبكي من الأسى
ويخبّي بإيديه الدموع..
وانا في الطريق ..
عمّال باحنّي خطوتي ..
بلوعة أسايا
بردان ..
من الليل اللي عشش
ف الحنايا ..
فين الطريق؟..
فين أول القصة ؟ ..
وفين هي النهاية؟! ..
الشمس حلم
بيختفي ..
ويتوه ..
ف أحضان الشتا ..
والعتمة صخرة ..
بينكسر على صدرها
عمري
حِتتْ ..
متفتفتة
مابقاش خلاص يجدي البكا
على اللي فات ..
دي الأغنيات في القلب
كحَّلها السكات
والضحكة بهتانة ..
وغرقانة ..
في بحر الذكريات
مابقاش فاضلّي م الشتا
غير بس
حبة أمنيات
وحبتين ..
برد .. ومطر
ما بقاش فاضلّي في الضلوع
غير قلب ..
بات زي الحجر
حتى الشجر ..
اللي شهد ..
على مهد أحلام الصبا
ما بقاش شجر
اتفرفطت أوراق حنانه
ف الشتا ..
واتبعترت ..
بين الحفر
 
4 من نوفمبر 2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق