الأخبار

شبكة نشطاء عفرين تعلن اعدام هيئة تحرير الشام مواطناً كردياً في إدلب بعد تسليمه من قبل السلطات التركية

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلنت شبكة نشطاء عفرين في خبر لها , اليوم الخميس , عن قيام الحكومة التركية بتسليم شاب كردي الى جبهة النصرة ’’ هيئة تحرير الشام ’’ في وقت سابق , وقامت الأخيرة يوم الاربعاء بإعدامه.

وأعدم يوم أمس الأربعاء 29/4/2020 إرهابي هيئة تحرير الشام “النصرة” سابقاً التابعة للاحتلال التركي المواطن “بطال حسن بطال ” من مواليد 16/3/1997 ابن المواطن “حسن” والمواطنة ” آراز خلو” من أهالي قرية ” معملو / معمل اوشاغي ” التابعة لناحية ماباتا
وفي التفاصيل التي حصلت عليها “#شبكة_نشطاء_عفرين AAN”.

فقد نزح أهل الضحية بطال حسن من حي الشيخ مقصود في مدينة حلب أثناء هجوم الفصائل المسلحة / المرتزقة على الحي في العام 2013، وانتقل بعدها إلى تركيا وسكن مع ذويه في لواء الاسكندرون التركية بمنطقة (دورتيول)، وكان يعمل في محل لتصليح الدواليب (كومجي) , وقبل سبعة أشهر اعتقلته السلطات التركية أثناء حملة طرد السورين من تركيا إلى سوريا، وبقيّ في السجن لمدة شهرين، لتقدم تركيا على تسليمه إلى إرهابي هيئة تحرير الشام ” النصرة ” سابقاً عبر معبر باب الهوى في مدينة إدلب.
وأضاف المصدر لشبكة نشطاء عفرين أنَّ حسن بطال والد بطال حسن حسن بطال قام حينها بتوكيل محاميين اثنين أحدهما تركي والثاني من مدينة سرمدا، حيث قام القاضي الشرعي التابع لإرهابي هيئة تحرير الشام بإصدار حكم القصاص عليه بتهمة انتمائه إلى وحدات حماية الشعب.

وأشار المصدر إلى أن المحامي من مدينة سرمدا كان يسعى في الآونة الأخيرة لإخراج الشاب بطال حسن من السجن عبر دفع فدية مالية مقدارها 10 آلاف دولار أمريكي، ولكن يوم أمس الأربعاء 29/4/2020 أخبر المحامي في سرمدا والد الضحية بأن ابنهم قد تمّ إعدامه والقصاص منه من قبل إرهابي هيئة تحرير الشام، واليوم سيتم تسليم جثمان الشاب بطال حسن بطال إلى أقربائه في عفرين.

الجدير بالذكر أنّ هذه ليست الحالة الأولى التي يقوم بها السلطات التركية بتسليم الشبان الكُرد اللاجئين من على أراضيها لإرهابي هيئة تحرير الشام ولتقدم الأخيرة على إعدامهم بطرق وحشية.
فبتاريخ 12/12/2019 تم إعدام الشاب الكردي “محمد حسين بكر” من أهالي قرية دمليو التابعة لناحية ماباتا بمدينة عفرين، بعد اختطافه في مدينة إدلب الواقعة تحت سيطرة إرهابي هيئة تحرير الشام، وذلك أثناء ترحيله قسراً من قبل السلطات التركية قبل نحو عام.

محمد حسين بكر كان متواجداً في تركيا ولكنه خلال شهر تشرين الاول من عام 2018 تعرض للترحيل القسري من قبل السلطات التركية إلى معبر باب الهوى الواقعة تحت سيطرة إرهابي هيئة تحرير الشام والتي بدورها أقدمت على اختطافه واقتياده إلى سجن تابع لها ليقوموا بإلفاق عدة تهم له والحكم عليه ب ” 300 ” جلدة والحكم بسجنه لمدة عام كامل حسب المعتقدات الإسلامية المتطرفة.

والمتشددة الذي يتبعه التنظيم الإرهابي في إدلب . وبعد ما يقارب العام على سجنه قام إرهابي هيئة تحرير الشام التابع للاحتلال التركي بطلب فدية مالية من ذوي المواطن محمد حسين بكر مقابل إطلاق سراحه او قتله، ولكن نتيجة الظروف المادية الصعبة لذويه لم يتمكنوا من جمع الفدية المطلوبة، وبتاريخ 12/12/2019 تلقى أخ المواطن محمد حسين مكالمة صوتية منه يودعه بآخر الكلمات و يقول فيه : (( اليوم آخر يوم في حياتي سلم على الأولاد، أهتم بأبي و أمي )) و بعدها انقطعت المكالمة بينه، حيث قام إرهابي هيئة تحرير الشام على إعدامه وإرسال الصور لذويه.

و#شبكة_نشطاء_عفرين تهتم بجمع الانتهاكات عن مدينة عفرين وتركز على كل ما تقوم به الاحتلال التركي وفصائلها في عفرين وريفها بالصور والوثائق , واستطاعت من توثيق مئات الحوادث والانتهاكات بحق اهالي عفرين حتى اللحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق