أخبار عابرةالبيانات

الخارجية المصرية: البحث عن حل سياسي في ليبيا لا يعني التهاون والتفاوض مع ارهابيين يدعمهم تركيا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أصدرت وزارة الخارجية المصرية، اليوم الثلاثاء، بياناً الى الرأي العام، أوضح فيها عن موقفهم حيال ما يجري في ليبيا.

وقال البيان ’’ أكد المستشار أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية تمسُك مصر بالحل السياسي وبمبدأ البحث عن تسوية سياسية للصراع في ليبيا على الرغم من وجود خلافات بين الأطراف الليبية حول كيفية تنفيذ ذلك’’.

وشدد المتحدث على أن ’’ مصر تسعى لتحقيق الاستقرار على الساحة الليبية مع الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي ليبيا الشقيقة، وذلك في إطار تعاونها الدائم مع الدول الشقيقة والصديقة المجاورة لليبيا والمهتمة بمصير الشعب الليبي’’.

وقد أكد المتحدث الرسمي أنه في الوقت ذاته فإن ’’ البحث عن حل سياسي لا يعني ولا يجب أن يؤدي إلى التهاون في مواجهة التيارات المتطرفة الإرهابية في ليبيا المدعومة تركياً أو الدخول معها في مفاوضات حول مستقبل ليبيا’’.

وفي هذا الصدد، فقد ’’عبّر المتحدث عن تقدير مصر لما حققه الجيش الليبي من استقرار نسبي في الأراضي الليبية، ما أدى إلى تراجع العمليات الإرهابية في هذا البلد، وهو ما يعني بكل تأكيد انحسار الخطر الإرهابي الذي ينطلق من ليبيا ليهدد دول جواره القريبة والبعيدة’’.

وتتدخل تركيا في الشأن الليبي بشكل مباشر وترسل المساعدات والمعدات وايضا ترسل مرتزقة سوريين مقابل المال ليحاربوا قوات الجيش الوطني الليبي , لصالح حكومة فايز السراج الموالية لأنقرة.

كما تدعم حركة الاخوان المسلمين في مصر , حيث تأوي اسطنبول وانقرة وبقية المدن التركية عائلات قيادات الاخوان المسلمين، لا بل تدعمهم وتقدم لهم المساعدات لضرب امن واستقرار مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق