تحليل وحوارات

’’ سيجري’’ يتحدث عن لجنة المجلس الكردي والائتلاف لتوثيق الانتهاكات في عفرين ويؤكد عدم الانفراج ما لم يعمل امريكا وتركيا معاً

بروسك حسن ـ xeber24.net

تعيش سوريا تحت أزمتها السياسية والاقتصادية والامنية , وتشهد فوضى عارمة جراء تدخل دول اقليمية ودولية في شأنها الداخلي , بحيث تدمرت البنية التحتية بشكل كامل , وتشرد الملايين من اهلها ما بين دول الجوار واوروبا , ولا يزال الوضع على حالها حتى اللحظة.

أحد المناطق الساخنة في الازمة السورية محافظة ’’ إدلب ’’ والتي تعتبر آخر معاقل المعارضة وتديرها جبهة النصرة سابقاً ’’ هيئة تحرير الشام ’’ حالياً وتتحصن فيها فصائل معارضة وجماعات متطرفة تابعة لهيئة تحرير الشام والقاعدة , مما تثير قلق الكثير من الاطراف الدولية والاقليمية , وخاصة الضامن الروسي والايرانيين الذين يطالبون تركيا بضرورة اخراج هذه الفصائل وحل ملف ادلب ايضا , وتسيير دوريات على M4 و M5 , حسب الاتفاق الروسي التركي في بداية مارس/ اذار الماضي , مما خلق أزمة في المنطقة.

ضمن هذا السياق تهجم رئيس المكتب السياسي في لواء المعتصم ’’مصطفى سيجري’’ , عبر ’’خبر24’’ على هيئة تحرير الشام ’’جبهة النصرة سابقاً , واتهمها بأنها تعمل لتسليم ادلب الى الايرانيين والنظام عبر عرقلة الجهود التركية الدبلوماسية قائلا :’’ أن الجيش الوطني السوري- قوى شرعية حملت السلاح للدفاع عن الشعب السوري وحقوق الشعب السوري، نسعى وبدعم من الحلفاء في الجمهورية التركية لحماية مدينة ادلب وقطع الطريق على محاولات هيئة تحرير الشام المستمرة لتسليم المنطقة للنظام والإيرانيين عبر عرقلة الجهود الدبلوماسية التركية’’.

وأضاف سيجري’’نعمل حاليا على اعادة ترتيب البيت الداخلي والاستفادة من الهدنة , ونتوقع الغدر من الروس والإيرانيين في اي لحظة، ولذلك نعمل على الاعداد للجولة القادمة’’.

ونوه سيجري الى أن ’’ استمرار القصف يعتبر انتهاك للاتفاق وتهديد ومؤشر على استئناف المعارك قريبا’’.

وبشأن اعلان المجلس الوطني الكردي عن تشكيلها لجنة تنسيق مع الائتلاف السوري المعارض لتوثيق الانتهاكات في مدينة عفرين وسري كانية / رأس العين وكري سبي / تل أبيض وصفها سيجري بـ ’’ الادعاء ’’ قائلا : ’’هذا الادعاء يسأل عنه المجلس او الائتلاف. والجيش الوطني السوري كان قد شكل لجنة لمتابعة اي شكوى من قبل الأخوة المدنيين في تلك المناطق’’.

وادعى سيجري في حديثه أن الامور في عفرين ورأس العين وتل أبيض تتجه للاستقرار بعد سلسلة من الهجمات التي يقوم بها ’’ حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب ’’ , مضيفاً أنهم يعملون لتأمين الحدود من تسللهم الى المناطق المحررة. (حسب وصفه)

ولفت سيجري , الى أن لحماية وتأمين المناطق ’’المحررة’’ يستوجب استئصال ’’الارهاب’’ وطرده من سورية ، واعتبر أن حزب العمال الكردستاني وسيطرتها على بعض الاراضي تشكل مصدر تهديد مستمر.

وذكر سيجري في تصريحه أن اي انتهاك في المناطق المحررة ضد المدنيين يعرض مرتكبه للمساءلة والمحاسبة من قبل القضاء العسكري، حماية اهلنا وشعبنا واجب الجيش الوطني.

ورأى رئيس المكتب السياسي للواء المعتصم ’’ مصطفى سيجري ’’ بعدم وجود حل قريب للازمة في سوريا ’’ لا يوجد حل للوضع في سورية حاليا بسبب الصراع الإقليمي والدولي ومحاولات الهيمنة المستمرة من قبل الاحتلال الروسي والإيراني’’.

وأكد سيجري في نهاية تصريحه الى ’’ مالم يعمل الأمريكان والأتراك بتنسيق كامل ووفق المصالح المشتركة ونبذ الخلافات جانبا والتحرك ضد الوجود الروسي والإيراني في سورية فلا نظن اننا سنشهد انفراجة قريبة في الملف السورية’’.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق