شؤون ثقافية

وقفة مع “فيصل رواندوزي” مدير إدارة إعلام أربيل لـ PUK

أجرى الحوار : زيد محمود علي محرر صحفي

فيصل رواندوزي من العاملين في مجال الإعلام منذ سنوات طويلة ، كصحفي وكاتب وإداري في المكتب ، وله بصمة في مجال الإعلام قدم الكثير في المجال الصحفي والإعلامي في الإقليم ومنذ ثلاثون سنة ولحد اليوم فهو مستمر بعمله كصحفي و كمسؤول إدارة يبقى عقل إعلامي متميز وله خلفيات متميزة في مجال عمله في المكتب وبالمناسبة كانت لنا معه هذه الوقفة السريعة.

ـ كيف ترى واقع الإعلام اليوم في الإقليم ؟؟
– الإعلام في الإقليم في حالة جيدة ولاسيما تعدد الإتجاهات والروافد فهو ليس مقتصر على الجوانب المرئية بل الصحافة والمواقع الإلكترونية ، وأثبتت صدقها وديمومتها بصورة عامة ، وحتى الإتجاهات في الرأي وتعدد وجهات النظر ، وهذا يدل على صحة مسار العمل الإعلامي.

– كيف ترى الخطاب الكردي الحالي ؟؟
– اليوم مطلوب من القوى في جميع أجزاء كردستان هو الخطاب السياسي الموحد وللكورد لهم تجارب تاريخية عليهم استلهام ذلك من تلك التجارب وأي فشل أصاب الكورد هو نتيجة تشتتهم ، وعليه اليوم على الكورد هو توحيد الخطاب السياسي لكي يتم تحقيق الهدف العام لمصير الكورد وحق تقرير مصيرهم.

– ماهي السبل التي تؤدي إلى التفاهمات بين جميع القوى الكردية ؟؟
-إن الصراع بين القوى الكردية أنا أعتبره خط أحمر ، وان الحوار والسجال هو أهم السبل والطرق التي تؤدي إلى تفاهمات ، وبصورة عامة لاوجود لقوى كردية رديئة بل جميعها تصبوا إلى الأهداف الإنسانية لشعبها ، والملاحظ أن هنالك أقلام مسمومة على طول الخط تحاول تشويه سمعة بعض القوى وهذه الأقلام دخيلة ومدعومة من قوى خارجية معادية لأهداف الكورد وشعبها الأبي، وعلينا فرز هذه الأقلام وبعض الجهات التي تنال من شعبنا وحق تقرير مصيرها … والمهم أن نكون جميعنا في خط المواجهة يدا بيد لخدمة أهداف شعبنا.

– لدينا سؤال عن بعض الصحف المقروئه تم إلغاءها واعتمدت بعض مراكز الإعلام على المواقع الإعلامية من خلال الانترنيت ؟؟
– هذا باعتقادي خطأ أن الصحف يجب أن تبقى وبنفس الوقت تكون إلى جانب المواقع الإلكترونية ، نعم الزمن تغير واليوم المواقع الإلكترونية هي الأكثر متابعة من الجمهور ، لكن بنفس الوقت نحتاج إلى الصحف الورقية ، كمثال جريدة الشرق الأوسط لها صحيفة ورقية وموقع ، والاثنان يحتاجها العامة من المتلقين والمتابعين؟؟

– مالذي يمتلكه المكتب الحالي من اعلام ؟؟
– على مستوى حدود اربيل لدينا حاليا صحيفة ( كوردستان نوى ) تصدر في محافظة السليمانية ، وتلفزيون شعب كردستان باللغة الكردية ، وكذلك الصحيفة باللغة الكردية , وكانت لنا صحيفة الاتحاد باللغة العربية مكتب اربيل ، لكنها توقفت قبل مؤتمر PUK ومحتمل إصدارها لأن المؤتمر تم تأكيده على لغتين العربية والإنكليزية ولدينا فضائية مركزها محافظة السليمانية مع تلفزيون محلي في دهوك وكركوك ، في مجال الإعلام لأن الكورد اليوم بحاجة إلى لغات اخرى لمخاطبة القوميات الأخرى وبلغاتهم لتعريف قضايا الكورد في العالم …وأعتقد أن اللغة العربية والإنكليزية هما اللغتين التي تعتبر من الضروريات لمخاطبة العالم الخارجي؟
وفي الاخير اشكر الجميع والموقع الذي نشر هذه الوقفة السريعة مع احترامي …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق