أخبار عابرةالبيانات

TEV –DEM: تناشد جميع المنظمات للضغط على النظام السوري لإلغاء مركز الحجر الصحي في تل عران

بريتان تيلو ـ xeber24.net

أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي TEV –DEM،اليوم الجمعة، بيانا كتابيا، الادانة بالذهنية الإقصائية التي تنتهجها الحكومة السورية بحق الكرد على مدى عقود من الحكم الجائر.

وجاء في نص البيان:”بعد قضاء تسعة أعوام من الصراع في سوريا، تعرضت خلالها أرضاً وشعباً إلى التقسيمات والتشتت في مجالات عدة اجتماعية، اقتصادية، ثقافية وعلمية نتيجة الذهنية التابعة والمشبعة بالسياسات الشوفينية للحزب الحاكم، مازالت سياسة الإنكار والإقصاء والتمسك بالسلطة المطلقة سارية المفعول في سوريا”.

وأضاف البيان “النظام السوري مازال ينظر إلى الكرد بأنهم ليسوا سوريين، وعليهم الرحيل مهما كلفهم الثمن، ويتلاعب بمصيرهم، وكأنهم أخطر من الاحتلال التركي و مرتزقته، وتقوم بتسنين القوانين والقرارات لإنهاء الوجود الكردي في مناطق متعددة، ففي بلدتي تل عران وتل حاصل, والتي كان يقطنها أكثر من 125 ألف نسمة قبل الأزمة، أول من قاومت هجوماً شنته مرتزقة جبهة النصر والفصائل المتطرفة في صيف 2013، بعد تخلي النظام عنها دون حماية وتركت رقابهم لسيوف جبهة النصرة، التي تقدمت نحو البلدتين من صوب مدينتي الواحة معقل تمركز النظام ومنطقة السفيرة، إلى حيث نفذ إرهابيو النصرة مجزرة كبيرة كان ضحيتها العشرات من أهالي تلك البلدتين والعشرات من المخطوفين إلى الآن مصيرهم مجهول، النظام السوري يتحمل مسؤولية تلك المجزرة الشنيعة، لأنه تركهم دون إسناد لإجبار الأهالي إلى الفرار” .

وتابع البيان “واليوم كما أعوام ستينيات القرن الماضي حين تم إنشاء الحزام العربي، والإحصاء الجائر بحق الكرد يحاول النظام السوري الشوفيني تكرار نفس السيناريو بحق الكرد في تل عران وتل حاصل، ولكن مستخدماً ذريعة الحماية من فيروس كورونا، بتحويل مدراس البلدتين إلى مراكز للحجر الصحي، والخاص بتجميع الغجر من مختلف مناطق سيطرة النظام إلى مركز ما يسمى بالشهداء الأقصى في تل عران، وذلك بهدف إفراغ البلدتين في تلك المنطقة وإسكان الغجر أو أسر الشوفينية في البلدتين كما يفعل الاحتلال التركي في عفرين وسري كانية، حيث تقرب النظام منسقاً مع الاحتلال التركي ” .

ولفت البيان “مع العلم بأن موطن تواجد الغجر في سوريا في الأرياف وسط سوريا، كان بإمكان النظام تحويلهم إلى مراكز الحجر الصحي الأقرب في تلك المنطقة والبعيدة عن التجمعات، وليس تحويلهم أو جمعهم في تل عران وتل حاصل، النظام يريد من خلال هذا التقرب تفشي فيروس كورونا ( كوفيد 19) بين الكرد، هذه سياسة منافية للأخلاق والقيم الإنسانية .

واشار البيان “ندين ما يقوم به النظام السوري بإنشاء مركز للحجر الصحي في بلدة تل عران المتلاصقة مع بلدة تل حاصل، والتوقف عن سياساتها الشوفينية ضد إرادة شعبنا الكردي، حيث كان بالإمكان بناء مركز بعيد عن التجمعات السكانية”.

واختتم البيان “ننادي منظمات المجتمع المدني ومنظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة للضغط على النظام السوري لإلغاء مركز الحجر الصحي في تل عران” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق