أخبار عابرةالبيانات

حزب الخضر الكردستاني يدعو جميع الأطراف لحل المشكلات العالقة بين الحركات السياسية بالحوار والتفاهم

سلافا عمر – Xeber24.net

أصدر حزب الخضر الكردستاني اليوم , الاثنين, بيانا يناشد فيه جميع الأطراف بأن لا تشكل علاقات مع الأنظمة المحتلة لكردستان , وأن يتم حل جميع المشكلات العالقة بين الحركات السياسية الكردية بالحوار والتفاهم.

و جاء في نص البيان:
“قسم وطننا كردستان إلى أربعة أجزاء، كل جزء تحت احتلال دولة مستحدثة. حيث وبالرغم من تواجد الكرد في الساحة الدولية آنذاك، شعبيا وسياسيا، إلا أنهم لم يستطيعوا الحصول على أدنى حقوقهم، والسبب الأساسي كان هي عدم وحدتهم.
وقد قاسى شعبنا الويلات على يد الدول المحتلة لكردستان، وصلت إلى مستوى الابادة العرقية والانصهار اللغوي والثقافي، وقامت ثورات عديدة في سبيل الوقوف في وجه هذه السياسات، ولكن كل على حدة، فلذلك لم تستطع تحقيق شيء لشعبنا الكردي.”

وذكر البيان : انه في تسعينيات القرن الماضي تغيرت التوازنات الدولية بسقوط الاتحاد السوفياتي، ونتيجة حرب تحرير الكويت وانتفاضة آذار في باشور كردستان، والهجرة المليونية، أصدر التحالف الدولي آنذاك، قرار بحماية المناطق الشمالية من باشور كردستان، ومنع تحليق الطيران العراقي الذي كان يقصف المدنيين و يحرق الأخضر واليابس، وتحقق بذلك ولأول مرة، منطقة آمنة لشعبنا في باشور كردستان.

وأضاف البيان: “في القرن الحالي ومنذ ثماني سنوات استطاع شعبنا تحقيق ثورة وإدارة نفسه بنفسه، بالاشتراك مع المكونات الأخرى في روجآفاي كردستان.
وفي هذا الوقت الذي يتطلع شعبنا، في أجزائه الأربعة إلى وحدة الحركة السياسية الكردية، وتأسيس مؤتمر قومي على مستوى الأجزاء الاربعة، وذلك لكي يتمكن من الحصول على حقوقه كاملة، في وقت يعصف بالعالم تغييرات على مستوى تأسيس نظام عالمي جديد، نرى بأن الأنظمة المحتلة لوطننا، تدفع باتجاه اقتتال كردي – كردي، كي لا يتمكن الكرد من التحرر والاستقلال عن تلك الأنظمة الفاشية والاستبدادية.

ونحن في حزب الخضر الكردستاني نرى، بأن على الحركة السياسية الكردية، حماية مكتسبات شعبنا في باشور و روجآفاي كردستان، وأن تتم حل جميع المشاكل العالقة بين الحركة السياسية الكردية بالحوار والتفاهم، ومن هذه المشاكل التي تستوجب الحل السريع، هو ما يجري من صراع على منطقة زينى و ورتي، وكذلك انهاء حصار مخيم مخمور للاجئين الكرد”.

كما اختتم البيان بطلب عقد مؤتمر قومي كردستاني، وناشد جميع الأطراف بان لا تكون علاقاتها مع الأنظمة الغاصبة لكردستان، على حساب نضال الشعب الكردي في ذلك الجزء، وكذلك عدم دعم نظام غاصب لكردستان ضد نضال الشعب الكردي، بأي شكل كان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق