اخبار العالم

هل سينجح كورونا بإخراج ايطاليا من الاتحاد الأوروبي

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

شهدت إيطاليا التي كانت تتصدر دول العالم بعدد الوفيات بسبب جائحة كورونا، أزمة اقتصادية خانقة نتيجة تبعات أزمة فيروس كورونا، وأيضا من قبل مسألة اللاجئين وخاصة الليبيين منهم.

واضطر هذا الأمر بإيطاليا، مطالبة الاتحاد الأوروبي المشاركة بالديون، عبر سندات كورونا سندات يورو بوند، إلا أن رفض ألمانيا وهولندا لهذا الطلب، جعل الأمر رهانا سياسيا داخليا في البلاد.

وأفادت استطلاعات الرأي الذي أجري في نيسان الجاري، مع ارتفاع نسبة المشككين الإيطاليين بجدوى الاتحاد الأوروبي، بأن نسبة 71 بالمئة من الإيطاليين، يعتقدون أن كورونا يقود الاتحاد الأوروبي، ونسبة 55 بالمئة، يوافقون بالخروج من الإتحاد.

واستفادت أحزاب أقصى اليمين في إيطاليا من الرفض الألماني والهولندي للطلب الإيطالي، بالدعوة للخروج من الأتحاد وتعزيز السيادة الوطنية، مشيرين بأنه لن تبقى هناك أوربا، من دون إيطاليا وبريطانيا.

وفي هذا السياق، أكدت جورجيا ميلوني رئيسة حزب “إخوة إيطاليا”، أن الحكومة، “ليست لديها فكرة واضحة عن قوتها التفاوضية، لأننا نحن الذين نقرر حاليا ما إذا كانت أوربا موجودة”.

وأضافت ميلوني، “الجمييع يدركون أنه لن يكون هناك أوربا بدون بريطانيا وألمانيا، إذ لن تبقى حينها سوى ألمانيا كبرى، ستسحق الجميع حتى فرنسا”.

ومن جهته، اتهم زعيم حزب “الرابطة” ماتيو سالفيني، الذي يوافق جورجيا ميلوني الرأي نفسه، رئيس الحكومة جوزيبي كونتي، بأنه يريد بيع إيطاليا بثمن بخس.

هذا وسيعقد الإتحاد الأوربي خلال الأسبوع القادم، جلسة لمناقشة سن تدابير إقتصادية مشتركة، لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا على القارة الأوربية “منطقة اليورو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق