الاقتصاد

سلمان بارودو عبر ” خبر24 ” يسلط الضوء على مضمون وكيفية اتخاذ قرار تحديد تسعيرة القمح لموسم 2020

تحديد أسعار القمح لهذا الموسم جاء نتيجة سلسلة من الاجتماعات مع اتحادات الفلاحين وشركات التطوير الزراعي

كاجين أحمد – xeber24.net

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا اليوم الثلاثاء، قرارا بتحديد سعر محصول القمح لموسم “2020”، والذي حدد ب”225″ ل.س للكيلو الواحد.

وقال الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية ’’ سليمان بارودو ’’ في تصريح خاص لـ ’’ خبر24 ’’ بما أن القمح هي من المحاصيل الاستراتيجية ودعائم الأمن الغذائي، و سعره يشكل هاجس أساسي لدى الفلاحين والمزارعين، وبعد سلسلة من الاجتماعات تم تحديد سعره اليوم’’.

وأوضح بارودو ’’ أن القرار جاء ذلك نتيجة الإلحاح الكبير من قبل اتحادات الفلاحين، ولتأمين بذار السنوات القادمة، وأيضا لتأمين مادة الطحين للمخابز، تم تحديد سعر القمح أولا، وقريبا جدا سيتم تحديد سعر محصول الشعير’’.

وبين بارودو، بأن هذا السعر جاء نتيجة سلسلة من الاجتماعات المكثفة، لمديريات الزراعة واللجان الزراعية، بالإضافة إلى اتحادات الفلاحين والمعنيين بالزراعة بكافة المناطق.

وتابع، أنه خلال هذه الاجتماعات، تم تقديم دراسة مفصلة حول التكلفة الكلية لمصروف الدونم الواحد من انتاج القمح.

وأكد ’’ أنه بناء على ذلك تم تحديد سعر “225” ل.س للكيلو الواحد، خلال الاجتماع المنعقد اليوم، وبحضور كافة اتحادات الفلاحين وهيئة المالية وشركة التطوير الزراعي، إضافة إلى الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي ونوابه’’.

وتطرق بارودو، إلى مادة السماد وقال: كان لدينا كميات لا بأس بها من مادة السماد والتي تم توزيعها على المزارعين، وبالرغم من الظروف الراهنة التي فرضتها جائحة كورونا والتي أجبرت على إغلاق جميع المنافذ والمعابر، استطعنا تأمين كميات إضافية لهذه المادة وتوزيعها على المزارعين بسعر التكلفة والتي بلغت “350” دولار.

وقال بارودو ’’ كوننا على أبواب الموسم الجديد، نقوم بتجهيز الصوامع والمستودعات والصويمعات، و حاليا تم تحضير “22” مركزا وصومعة في شمال وشرق سوريا، عدا منطقتي كري سبي و سري كانيه التي تحوي “6” مراكز خارجة عن سيطرتنا’’.

وأضاف، نحن الآن بصدد تجهيز هذه المراكز، من تعقيمها وتحضيرها لاستلام المحاصيل، كما أنه هناك طواقم من أجل استلام المحاصيل من خبراء وأمناء مستودعات وأمناء الصناديق، وهم على أهبة الاستعداد.

وأشار في نهاية حديثه إلى، أنه بسبب عدم وفرة المراكز، لانستطيع استلام المحاصيل الزراعية الأخرى، مثل الكمون والكزبرة والعدس وغيرها، غير أنه أوضح بأنهم في صدد تجهيز مركز تجفيف الذرة الصفراء تحضيرا لاستلام هذه المادة في الموسم القادم،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق