اخبار العالم

تركيا تطالب الصين رسمياً بتوضيح حول مغذى كتابة ’’ آرارات ’’ على غلاف مساعداتها لأرمينيا

بروسك حسن ـ xeber24.net

طالبت وزارة الخارجية التركية، من الصين، تقديم توضيح بشأن كتابة اسم جبل آغري الواقع في شمال كردستان، شرقي ’’ تركيا ’’ بالقرب من الحدود الأرمينية، بعد كتابة أسم ’’ آرارات ’’ على حزمة المساعدات التي أرسلتها بكين إلى أرمينيا، وهو ما يعتبر من وجهة نظر تركيا تهديداً لوحدة أراضيها.

يشار إلى أن جبل ’’ آرارات ’’ أغري يقع في شمال كردستان بالقرب من الحدود الإيرانية جنوباً، ويبعد عن الحدود مسافة 16 كم، وعن الحدود مع أرمينيا مسافة 32 كم.

وتعتبر قمة الجبل المذكور أعلى قمة في تركيا إذ يصل ارتفاعها 5 آلاف و137 مترًا.

وشهدت العلاقات التركية- الصينية العام الماضي توتراً شديداً فيما يتعلق بقضية أقلية الأويغور الصينية المسلمة، والتي تستغلها أنقرة لأغراض سياسية إسلاموية بين حين وآخر.

ووفقاً لما ذكرته وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، فقد أوضح المتحدث باسم الخارجية التركية حامي اقصوي في بيان، الأحد،12/04/2020 أن الوزارة قامت بالإجراءات اللازمة حيال هذا الأمر، وطلبت من السلطات الصينية تقديم إيضاحات بهذا الخصوص.

وقال أقصوي: “تواصلنا أمس مع السفارة الصينية في أنقرة، وطلبنا منها تقديم إيضاحات في هذا الشأن، وكذلك قامت سفارتنا في بكين بالمبادرات اللازمة”.

وأردف قائلا: “السفير الصيني دينغ لي، أبلغنا بأن المساعدات المذكورة، أُرسلت من قِبل سلطة محلية في الصين عبر شركة خاصة إلى يريفان، والسلطة المحلية كتبت عبارات باللغة الصينية على طرود المساعدات، ولم تتطرق إلى جبل آغري”.

وأضاف أقصوي، أن السفير الصيني أكد بأن العبارات المكتوبة باللغة الإنكليزية والتي أشارت إلى جبل آغري، كُتبت فيما بعد.

وأردف متحدث الخارجية التركية: “السفير الصيني أكد لنا بأن التحقيقات جارية بشأن كشف الجهة التي أضافت العبارات التي أشارت إلى جبل آغري، وسيتم تزويد الجانب التركي بنتائج التحقيق”.

وأشار أقصوي إلى أن السفير الصيني أكد احترام بلاده لوحدة الأراضي التركية وسيادتها.

ويعرف عن جبل آغري حسب الروايات القديمة بأن سفينة النبي نوح قد وقفت على قمة الجبل أثناء الطوفان، وهذا ما يعطي الجبل قيمة تاريخية قديمة، يزورها مئات السياح سنوياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق