شؤون ثقافية

فضُّ أغشيّةٍ كثيرةٍ!

(على ذِمّة شرف كاترينا *)

فضُّ أغشيّةٍ كثيرةٍ!
(على ذِمّة شرف كاترينا *)
.
.
 
(نعمْ) مرتخيةً قبلَ انتصابِ (لا)
على طرفِ إصبعِ كاترينا
المتأهبُ لسانحةِ تلويحٍ وقصفِ إشارةٍ
– كعضوٍ باليستيٍ فاضحٍ –
نحو ذي انتفاخٍ برصيدٍ بنكيٍّ
يمسكُ كأسَ فودكا ولا يمسكُ لعابَهُ
انتباهُه مشدودٌ من أذنيه على مبدأِ
«رقّ الزجاجُ ورقَّت الخمرُ،
فتشابها.. فتشاكل الأَمرُ!»
ويتفقدُ بيدِه الأُخرى شيئاً ما
(ليتأكدَ أن جاهزيتَهُ بخير).
 
لسنا ولا أفخاذ الشعوب بخير
ولا جامعة الدول المغتصبَة بخير
الخرائطُ تنامُ في خيامِ الراياتِ الحمراءِ
مع رؤوسٍ تهددُ العذريةَ بالانقراضِ
عمتِ صباحاً ومساءً كاترينا
لن نتفقدَ بأيدينا أشياءً ما
(لنتأكدَ أنكِ بخير).
 
كاترينا غير ناطقةٍ بها
لكنها،
خبيرةٌ في لغةِ الجسدِ وفنِ الاهتزازِ
دفعتْهُ لهزِّ كأسِ الفودكا نصبَ صورتها
وهو يهزُّ بيدِه الأخرى شيئاً ما
(ليتأكدَ أنه على قدرِ الإثارةِ).
 
تتقنُ الحصادَ في غيرِ موسمِه على مبدأِ
وضعِ جميعَ الأعضاءِ على شرشفٍ واحدٍ
وليستْ مهتمةً كثيراً إلا بتقليمِ الأظافرِ
(لتتأكدَ أن أغشيةً كثيرةً ليست بخير).
 
صاحبُ الرصيدِ الذي لقَّنتْهُ فنَ الارتخاءِ
عقبَ انتصابِ (لا) على طرفِ إصبعِها
ما زالَ انتباهُه مشدوداً لكن من شعرِه
إلى آثارِ صفعةِ كاترينا
بما أنها أزاحتْ آثار الفودكا من رأسِه
وأمسكتْ بدفةِ الدوارِ بدويٍ له طنينٌ
على مبدأِ السهروردي المقتول **
«فكأنَّها خمرٌ ولا قدحُ
وكأَنَّها قدحٌ ولا خمرُ!»
وكأسُه ترتجفُ بين أصابعَه
التي قلَّمتْ كاترينا أظافرهَا
بعنايةٍ مؤكَدةٌ…
يتفقدُ بيدِه الأخرى شيئاً ما
(ويتأكدُ أنه ليس على ما يرام).
 
مفتاح أول/
• كاترينا مكليوريني حسناء برازيلية، أعلنت في ٢٠١٢ عبر الإنترنت عن بيع عذريتها وهي ذات العشرين في مزاد عالمي من أجل مساعدة الفقراء. شارك في المزاد ٨٩٠ من المحسنين حول العالم! فزايد ثري عربي حتى مليون ونصف دولار. ثم ألغت كاترينا المزاد ووجهت رسالة إلى الثري العربي: «لو أنكم تفكرون ساعة واحدة من اليوم في الفقراء بدلاً من رغبتكم الجنسية لقضيتم على الفقر في بلدانكم!».
 
مفتاح ثاني/
** السهروردي المقتول، شهاب الدين، الصوفي غير صوفيين آخرين يحملان نفس الاسم. صاحب بيتي الشعر، سُمِّيّ بالمقتول لإعدامه بسبب حمله لعضو ليس بخير، فيما يعرف بالزندقة. أما أعضاءه الأخرى فلا نعلم عنها شيئاً !
 
مفتاح ثالث/
…………..
 زياد مبارك
 السودان

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق