شؤون ثقافية

أشرقي يا روح الحب…

أشرقي يا روح الحب…
 
بقلم: صالح أحمد – كناعنة
 
أيّها الحلمُ النّاضِجُ كالغموض..
لماذا كلما خلعَت مَباهِجَها المساءات…
تمرُّ فوقَ جبيني قوافل الشّرود؟
في روحي يتقاعس الرّبيع عن النُّهوض
وفي سرِّ اللّيالي القاحلات؛
يُسلمني الوَجَعُ إلى عيونِ الخُرافات السَّحيقة
تبقيني نهبَ الاندهاشات المفتوحة على الفراغ..
وحيث ينطفي ما لا ينطفي…
ويضيءُ ما لا يُضيء..
تتجَعَّدُ الكَلماتُ،
وتَضمَحِلُّ الرُّؤى..
***
– لا تأثير للرّوح في سلوكنا إلا في ظلّ الودّ والحب.
هيا أشرقي يا روح الود،
انبعثي، يا صحوة الذّات،
أحيينا يا روح الوعي…

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق