أخبار عابرةالبيانات

وحدات المرأة الحرة تهنىء بمناسبة عيد ميلاد القائد أوجلان ميلاد للمرأة الحرة

بريتان تيلو ـ xeber24.net

خلف القضبان الباردة، والجدران التي لفتها العزلة، ترك القائد عبد الله أوجلان العنان لفكره بالتحليق من سجن إيمرالي الذي حوله إلى مدرسة للفكر الحرّ وبات هذا الفكر منارة لشعوب الشرق الأوسط في اهتدائهم إلى درب الخلاص من العبودية والفكر الرأسمالي المتسلل لأدق تفاصيل حياتهم.. وبات توعية المجتمعات وإعادتها إلى طبيعتها الكومينالية وحل قضايا الشعوب من الأولويات لديه بالرغم من العزلة المشددة عليه.

وأصدرت القيادة المركزية لوحدات المرأة الحرة- ستار، اليوم السبت 4/أبريل، بياناً بمناسبة ميلاد القائد عبدالله أوجلان الحادي والسبعين والمصادف الرابع من شهر نيسان الجاري.

وجاء في بيان لوحدات المرأة الحرة: “نهنئ القائد أوجلان، الذي يمثل الحياة الحرة والحقيقة والذي يعد انبعاث للشعب الكردي، على ميلاده الـ 72 ونتمنى لشعبنا الكردي الالتقاء مع قائدهم أوجلان في مستقبل مشرق وحر.

لطالما رأت المجتمعات عبر التاريخ الحاجة إلى القادة الذين يمثلون المجتمع الأخلاقي وإرادتهم من أجل حماية قيمهم من القوى المهيمنة. وشهد التاريخ الاجتماعي العديد من القادة والرواد مثل هذا وقد أوصلهم إلى المستقبل.

ولقد شُنت هجمات ضد القيم الاجتماعية في منطقة الشرق الأوسط في القرن الحادي، كما تم تنفيذها في بداية التاريخ، لقد ضغطت قوى الطبقة السائدة على الشعب وتحاول تقويض قيم الشعب، وقمع الشعوب والسيطرة على هويتهم ومن بينهم الشعب الكردي على الرغم من قدم وجودهم في الشرق الأوسط، إلا أن القوى المسيطرة حاولت طمس تاريخهم وإنكار وجودهم.

وتابع البيان “ميلاد القائد عبدالله أوجلان الذي يصادف في 4 من نيسان تحول إلى انبعاث للشعب الكردي الذي تعرض للإنكار والاضطهاد والعبودية عبر التاريخ. حيث تحول المجتمع الكردي إلى مجتمع حر وحي من خلال نهج القائد أوجلان. لو لم يخلق التاريخ والشعوب قادة مثل هذا، لما أصبحنا أصحاب إرادة لخلق مجتمع أخلاقي وحر، لذلك لم يولد قائدنا في 4 نيسان فقط، بل تم إحياء القيم المشتركة التي تراكمت منذ عصور.

وأضاف البيان يعد يوم 4 نيسان بالنسبة للمرأة بشكل خاص يوماً ذات معاني مختلفة، حيث حصلت المرأة بفضل نهج القائد على هويتها وقيمها ووجودها. وإذا كانت المرأة تناضل اليوم دفاعا عن وجودها وحقوقها وأصبحت رمزاً للمقاومة والكفاح في الجبال وفي جميع ساحات النضال، فهذا يعود لنهج وفلسفة القائد أوجلان الذي يقدس المرأة وتضحياتها، لهذا يعد يوم 4 نيسان يوماً مقدسا بالنسبة لنا، ليس فقط 4 نيسان، بل جميع أيام النضال هو مقدس بالنسبة لنا، لأن القائد أوجلان بعد كل يوم من النضال هو يوم للانبعاث، لهذا نعد ميلاد القائد أوجلان ميلاد للمرأة الحرة.

واكد البيان إن فلسفة وإيديولوجية قائدنا وطريقة حياته في كردستان وتركيا والشرق الأوسط تخلق حياة حرة وجديدة في جميع أنحاء العالم. يظهر التواجد الاجتماعي للمرأة في كل مجالات الحياة من العسكرية والسياسية، لهذا السبب يجب أن يكون لدى الشعب الكردي، وخاصة المرأة، الإرادة للدفاع عن قيمهم. وبسبب خطر الفيروس التاجي، الذي يهدد العالم بأسره، فإن الظروف الصحية لقائدنا في خطر، لهذا يجب أن ينتهي الضغط على القائد أوجلان ويجب إطلاق سراحه على الفور.

ولفت البيان أن الطريقة الوحيدة لحماية مكاسبنا هي إنهاء الإساءة الجسدية المفروضة على القائد أوجلان، لهذا علينا نوحد إرادتنا وعزيمتنا لتحرير قائدنا مثلما حررنا من عبودية النظام. لذلك ندعو شعبنا تصعيد النضال والمقاومة في كل لحظة وساعة وعدم التراجع عن إرادتهم وعزيمتهم وعدم التخلي عن قائدهم.

واختتم البيان ان “نهنئ مرة أخرى ميلاد قائد الحرية القائد أوجلان الذي قدم لنا حياة حرة، الأمل، الحقيقة، العدالة، الإيمان، العشق، الإرادة والنضال ونقول له “إن الحرية قريبة”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق