اخبار العالم

أمريكا تدرج ( مادورو ) صديق أردوغان على لائحتها كإرهابي

مادورو يوجه رسالة للعالم يدين تصنيف أمريكا له كإرهابي وتاجر مخدرات

كاجين أحمد – xeber24.net – وكالات

وجه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اليوم الإثنين، رسالة مفتوحة إلى زعماء العالم، يدين فيها تصنيف الولايات المتحدة له ولمجموعة من المسؤولين في بلاده كرعاة للإرهاب وتجار مخدرات.

وبين مادورو في رسالته، أن إدارة الولايات المتحدة تقوم بتزوير الحقائق، وأنها ضالعة بتزويد الضابط المنشق كليفر الكالا بالسلاح وتدريب مجموعات في كولومبيا، فيما اعتبروا الكالا جزء من الحكومة الفنزويلية”.

وطلب مادورو الدعم من حكومات العالم، للوقوف بوجه السياسة التي تنتهجها أمريكا ضده، خاصة في ظل تسارع انتشار جائحة كورونا في العالم، ولكي لا تستغل أمريكا الظروف الدولية لوصم أي حكومة تعاديها بالإرهاب وتجارة المخدرات.

ونوه مادورو إلى أن بلاده وحكومته تواجه وباء كورونا بسياسة حكيمة، وباتجاه حماية الشعب من هذه الجائحة، وأنه يسعى دوما للحفاظ على السلم والدفاع عن سيادة فنزويلا.

وطالب مادورو حكومات العالم، الإلتزام بميثاق الأمم المتحدة لضمان السلم العالمي ” مهما هددت الإمبريالية الأمريكية بعدوانيتها وارهابها” على حد زعمه.

وشهدت فنزويلا أسوأ أيامها في ظل حكم مادورو الذي خلف تشافيز في عام 2013، وهوى إلى حب السلطة المطلقة والأوحد، وفقد الشرعية الدولية بحكمه بعد أن أعلن غواندو نفسه رئيسا للبلاد.

وتتالت الإعترافات الدولية برئاسة غواندو إلا ماندر من دول العالم من بينها تركيا التي ماتزال تقف وراء مادورو لغايات في نفس يعقوب.

ويجمع بين مادورو وأردوغان قواسم مشتركة عديدة، أهمها حب السلطة المطلقة، حيث قام كليها بإجراءات في 2017، لزيادة صلاحياتهما وبقاء السلطة بيديهما.

ولا يسعنا المجال هنا للتكلم عن المفارقات التي عاشتها كل من تركيا وفنزويلا في عهد أردوغان ومادورو، إلا أن غاية تركيا أصبحت واضحة في نهب ذهب فنزويلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق