جولة الصحافة

تصعيد حوثي ينسف الجهود الأممية لوقف إطلاق النار في اليمن

أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية فجر الجمعة اعتراض وتدمير طائرات مسيرة دون طيار أطلقها الحوثيون في اليمن على أهداف مدنية جنوبي السعودية، في تصعيد من شأنه أن يهدد بنسف الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لمناقشة وقف إطلاق النار وتوحيد الجهود لمواجهة الانتشار المحتمل لفايروس كورونا.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، قوله إن التحالف اعترض وأسقط طائرات مسيرة أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران على أهداف مدنية في مدينتي أبها وخميس مشيط.

ويأتي الهجوم بعد أن وافقت الحكومة اليمنية والحوثيين على التوصل لاتفاق شامل لوقف إطلاق النار في اليمن، لتوحيد كافة الجهود لمواجهة جائحة كورونا.

غير أن متابعون للشأن اليمني شككوا في مصداقية الحوثيين بشأن الهدنة وقالوا إنّهم سيستغلونها في حال حدوثها لتثبيت انتصاراتهم العسكرية في نهم والجوف، وإعادة ترتيب صفوفهم لخوض مواجهة عسكرية جديدة باتجاه محافظة مأرب.

وفي وقت سابق، أيد التحالف بقيادة السعودية قرار الحكومة اليمنية في قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن ومواجهة تبعات انتشار فايروس”كوفيد-19″.

ولم يكتف التحالف بتأييد القرار الحكومي فحسب، بل أكدت قيادته على لسان المتحدث الرسمي العقيد تركي المالكي، مساندتها جهود الأمم المتحدة “لوقف إطلاق النار وخفض التصعيد واتخاذ خطوات عملية لبناء الثقة بين الطرفين في الجانب الإنساني والاقتصادي، وتخفيف معاناة الشعب اليمني والعمل بشكل جاد لمواجهة مخاطر جائحة فايروس كورونا ومنعه من الانتشار”.

وبالرغم من الترحيب المبدئي من جميع الأطراف إلا أن الأعمال العدائية تتواصل من قبل الميليشيات الحوثية، وتتخذ مسارا تصاعدا ينسف كل مجهود لوقف إطلاق النار في اليمن، أو أي فرصة لتهيئة الأجواء السياسية لجولة قادمة من المشاورات، وفرض أمر واقع جديد في المرحلة المقبلة.

وتستهدف جماعة الحوثي بين الحين والآخر أهدافا سعودية عسكرية ومدنية بهجمات صاروخية وبالطائرات المسيرة، فيما يعلن التحالف التصدي لتلك الهجمات.
وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة، ومسلحي الحوثي المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها صنعاء منذ سبتمبر 2014.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري عربي القوات الحكومية بمواجهة الحوثيين، وأدى القتال إلى مقتل 70 ألف شخص منذ بداية 2016، حسب تقديرات أممية منتصف يونيو الماضي‎.

المصدر: صحيفة العرب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق