شؤون ثقافية

أنَاركِيَة/لاسُلطَوية

أنَاركِيَة/لاسُلطَوية
 
إبراهيم مالك / موريتانيا
 
عَلى هَيئَة صَليب
تَنكفئُ على نفسكَ
فاتحًا ذراعيكَ للألم
و تمدّ لسانكَ الطّويل
نكايةً بِالعالم
 
مُتأبّطا ذِراع غَيمة
و مُمسكا بتلابيب ذَاتك
تُصافح القَمر
و تنامُ بعيدا
عن مُتناول البَشر
 
يموتُ قلبكَ
دون أن يرِفَ لكَ جَفن
تَغفو فراشاتٌ كثيرة
فوق صدركَ
و تَستلقي أفكار
و إيديولوجيات
في قاعِ حبلكَ الشّوكي
فلا تستكينُ لها
 
العالم
يُوتيوبيا فارغة
لا أهمّية لها
يُعطينا دُروسا عن حُقوق الإنسان
و يتلذّذ بموتِ أطفالٍ في اليَمن
 
الحقيقةُ غائبة
إقترب ليُقطع رأسكَ
لتنضمّ إلى نادي فَرج فُودة
للمُفكّرين العرب و المَوتى!
 
نَاضل العديدُ من البَشر
و استبدلُوا جِلدهم قَبل أن يَصلوا بِدقائق،
ماتَ العديدُ من البشر في سَبيل الوُصول،
و لم يَصلوا،
وحدكَ بَقيت صامتًا
مُتفرّجا،
تمدّ لسانكَ تارةً لتُغيظهم به
و تارةً تمدّ إصبعكَ
لتفقعَ به عَين العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق