الاقتصاد

تركيا تقترب من الركود الاقتصادي وسط استمرار هبوط الليرة وإصابة السياحة بكورونا

نازرين صوفي – xeber24.net

ضرب فيروس كورونا المستجد قطاع السياحة التركية الذي يعتبر عصب الاقتصاد التركي , فمع ايقاف الرحلات السياحية الى تركيا , تقترب البلاد من الدخول في حالة “الركود الاقتصادي” وسط نزيف الليرة وهبوطها لمستويات قياسية جديدة.

تراجعت الليرة التركية 0.8 بالمئة، الاثنين، إلى أدنى مستوياتها منذ سبتمبر 2018، إذ من المنتظر أن تمهد زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا داخل البلاد لتباطؤ اقتصادي حاد قد يصيب السياحة والصناعات التحويلية وقطاع الخدمات الضخم, وفقاً لسكاي نيوز.

وبحلول الساعة 13:23 بتوقيت غرينتش، بلغت الليرة 6.5985 مقابل الدولار، منخفضة من 6.5480 الجمعة، ومتجهة لسادس هبوط في آخر 8 جلسات.

وفقدت العملة حوالي 10 بالمئة منذ بداية العام، وهو ما يتماشى مع خسائر 2019 الذي اتسم بالتقلب.

وبلغ عدد الوفيات في تركيا جراء فيروس كورونا 30 حالة حتى الأحد، مع تأكد 1236 إصابة.

وأوقفت تركيا الرحلات الجوية إلى نحو 70 بلدا وأغلقت مدارس ومقاه وحانات وعلقت صلاة الجماعة وأرجأت مباريات ومناسبات رياضية.

وقال متعامل في سوق العملات: “النزوح العالمي من المخاطر والاتجاه صوب الدولار قوي للغاية بسبب فيروس كورونا. نحن أيضا لا يمكننا تحديد متى ينتهي ذلك،” مشيرا إلى تكبد بعض عملات الأسواق الناشئة الأخرى مثلي خسائر الليرة.

ودفعت أزمة عملة بلغت أوجها في أغسطس 2018 الاقتصاد التركي للركود، لكنه تعافى بقوة في الجزء الأخير من العام الماضي.

وفقدت الليرة في المجمل 36 بالمئة من قيمتها في العامين الأخيرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق