تحليل وحوارات

الكرد يقدمون خدمة جديدة للعالم بعد القضاء على داعش .. تقديم اكتشاف لتشخيص الكورونا

بروسك حسن ـ xeber24.net

استطاع الشعب الكردي في سوريا من القضاء على تنظيم داعش، في منتصف مارس 2019، وخلصت العالم من كابوس، كان يعتبر من أخطر وباء فكري شهدتها العالم المتحضر، وضحى بخيرة أبنائها في سبيل حمايتهم وحماية شعوب المنطقة والعالم من هذا الوباء الخطر.

وأصبحت وحدات حماية الشعب / والمرأة، وبعدها قوات سوريا الديمقراطية، رمزاً رفع بها العالم رؤوسهم في محاربة الإرهاب في العالم، وانضمت للتحالف الدولي لتكون أحد الشركاء الأساسيين والعامل الأساسي التي غيرت المعادلة على الأرض.

ورغم الاعتراضات التركية، إلا أن التحالف الدولي و بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، اعلنت أن قوات سوريا الديمقراطية شريكاً أساسيا لها في الحرب ضد الارهاب واستطاع هذا التحالف من القضاء على داعش في سوريا والعراق , بغض النظر عن مواقف أمريكا الأخيرة حيال الهجوم التركي على المناطق الكردية واحتلالها لثلاثة مدن أساسية، وتهجير أهلها وتوطين عائلات عربية موالية لها بدلا عنهم.

اليوم العالم أمام كارثة وباء مرضية جديدة , والعالم في حيرة من أمرهم نتيجة تزايد أعداد الوفيات، وبعد الصين تجتاح المرض أوروبا وخاصة إيطاليا وإسبانيا.

الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، هي أيضا من طرفها تعمل ما تقع على عاتقها لمنع انتشار فيروس كورونا بين مواطنيها والعالم أيضا.

وأعلنت هيئة الصحة التابعة للادارة الذاتية منذ البداية مشاركة العالم في محاربة منع انتشار فيروس كورونا واتخذت خطوات بإمكانيات ذاتية قليلة، وأصدرت عدة قرارات مهمة , للحفاظ على سلامة المواطنين والمجتمع، من خطر فيروس كورونا.

وضمن هذا السياق قالت هيئة الصحة، اليوم الجمعة، إنها اكتشفت تشخيص يشخص الإصابة بفيروس كورونا خلال 30 ثانية.

وفي بيان قرأه مدير هيئة الصحة في الإدارة الذاتية الديمقراطية ’’ الدكتور جوان مصطفى ’’ في مؤتمر صحفي أعلن عن توصل مختبرات الإدارة الديمقراطية في شمال وشرق سوريا الى تشخيص يشخص الإصابة بفيروس كورونا خلال 30 ثانية ، بعد بذل جهود مشتركة مع المعهد السويدي (PIS)، حيث كانت النتائج إيجابية وجبارة، لمواجهة فيروس كورونا الذي اجتاح معظم الدول، وبات وباءً عالمياً.

وقالت هيئة الصحة في بيانها أنها تستطيع تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك خلال 30 ثانية، والذي يعدّ ثمرة العمل المشترك بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومعهد PIS السويدي.

و قال مصطفى في مؤتمره الصحفي ” مع انتشار فيروس كورونا واجتياحه لأغلب دول العالم، وتسبّبه بحالة من الخوف والهلع بين العالم من الخطورة التي يشكلها هذا الفيروس القاتل على صحة الإنسان، ومع سرعة انتشاره بدأت مختبرات العالم سباقاً مع الزمن لتشخيص الإصابات ومحاولات إيجاد علاج”.

وأضاف أن الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا وجميع كوادرها، ورغم الإمكانات المحدودة، والظروف التي تعاني منها، حاولت أن تساهم في التصدي لهذا الفيروس، الذي يهدد الإنسانية ووجودها.

أعلن مصطفى، بعد جهود مشتركة وعمل متواصل على مدار الساعة بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومعهد PIS السويدي، عن اكتشاف جديد توصلوا إليه في مختبراتهم، موضحاً: ” من خلال فرق عمل متخصصة استطعنا أن نجري العديد من التجارب والأبحاث التي أوصلتنا إلى نتائج مذهلة وجبارة، يمكن أن تساهم في تطويق والسيطرة على فيروس كورونا الخطير والقاتل”.

وأضاف مصطفى تم التوصل إلى كيد اختبار يستطيع تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد في 30 ثانية، موضحاً أن هذا الاكتشاف يعد ثمرة العمل المشترك بين هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا والمعهد السويدي PIS”.

وأكد أنه لم يسبق لأحد حتى الآن التوصل إلى هذا الكيد الذي يتم فيه اختبار المريض عبر أخذ عينة من بلغم الشخص المصاب.

وأوضح مصطفى ” هذا الاكتشاف والكيد نتيجة آخر أبحاثنا المشتركة، وهو يعدّ سبقاً على مستوى العالم، لم يتوصل إليه أحد حتى هذه اللحظة، وتمت تجربته واختبار فعاليته في ثلاثة مشافٍ بمقاطعة ووهان الصينية، حيث كانت نتيجة الاختبار أنه يكشف الإصابة بنسبة 80 حتى 85 بـ%، وهذه أيضاً سابقة لم يتوصل إليها أحد حتى الآن”.

ونوه مصطفى: “ما يميز الاختبار، أنه يمكنه التعرف على ردود الفعل التي تظهرها الكريات البيض تجاه دخول أي جسم غريب إلى داخل جسم الإنسان، ولا يحتوي على أية مواد كيميائية مضرة بالإنسان، ولا يتأثر بالظروف الجوية، بمعنى آخر إنه آمن”.

وبذلك أعلنت الادارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا وشمال وشرق سوريا، من تقديم خدمة إنسانية أخرى للعالم التي تعيش تحت رعب انتشار فيروس كورونا التي أودت بحياة عشرات الآلاف من الاشخاص في العالم ولا تزال تحصد المئات يومياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق