شؤون ثقافية

كورونا

كورونا
 
من يخاف من كورونا فليأت إلي
أعرف مكانا حارا جدا
لا و لن يقترب منه قط .
 
 
فليأت معي لنذهب إلى ذلك المكان
من لا يريد رؤية الناس
يتساقطون مصفرين كأوراق الشجر .
في ذلك المكان الحار جدا غالبا لن تفكر بأحد ،
لن تشتاق لأحد ، لن تتذكر أحد
و لن يأكلك الحنين لأحد .
 
في ذلك المكان لن يحرقك أي سؤال أو تساؤل .
ليس في ذلك المكان أسرار أو أي شيء مجهول .
ما من أمر غامض أو مبهم في ذلك المكان
في ذلك المكان لن يبقى شيء إسمه شك .
 
ستعرف في ذلك المكان ما إن كان فايروس كورونا
و غيره من الفايروسات السابقة و اللاحقة من صنع الإمبريالية أم لا .
ستعرف لماذا كان الناس يموتون بالطاعون
و العديد من الأوبئة في زمن
لم تكن فيه الإمبريالية موجودة اصلا ،
ستعرف أيضا في ذلك المكان
لماذا لا تفرق الفايروسات و الأوبئة
بين الكفار و المؤمنين ، بين الأشرار و الأخيار ،
بين الأبيض و الاسود و الأصفر .
 
في ذلك المكان ستعرف لماذا لا وجود لفايروس
يفتك فقط بفئة واحدة من الناس
كل شيء في ذلك المكان سيكون واضحا جدا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق