الأخبار

الفصائل المسلحة الموالية لتركيا بعد أن حرضت الناس للتظاهر ضد الدورية المشتركة على طريق “M4” تمولهم بالخيم والغذاء

كاجين أحمد ـ xeber24.net

فشلت روسيا وتركيا بتسيير أول دورية مشتركة لها على طريق “”M4 الذي يربط بين حلب واللاذقية، تنفيذاً للاتفاق الذي توصلا إليه كل من أردوغان وبوتين في “5” من الشهر الجاري، وذلك بسبب اعتصام المدنيين وتهديد الفصائل المسلحة للدورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” سابقاً والموالي للنظام التركي تكفلت بنقل المعتصمين من المدن والقرى والبلدات للوصول إلى الطريق الدولي حلب-اللاذقية، كما تكفلت بالخيم وتوزيع المشروبات والطعام على بعض المتظاهرين.

كما علم “خبر24” ليلة أمس من مصدر موثوق في مدينة عفرين المحتلة، أن الفصائل المسلحة الموالية لتركيا تقوم بإبلاغ الناس للتجمع غداً على طريق “M4” منعاً لتسيير الدورية الروسية ـ التركية المشتركة، وأنهم سيقومون بنقل الناس إلى هناك.

كما فجرت الفصائل ليلة أمس جسر على طريق حلب-اللاذقية، وذلك قبل تسيير الدورية الأولى الروسية-التركية المشتركة، في حين غرزت عناصر الفصائل مسامير على طول الطريق لإعاقة تقدم الآليات العسكرية.

وأعلن أحد المقربين من هيئة تحرير الشام مكافأة بمبلغ مالي كبير في حال قتل إعلاميي الوكالات الروسية الذين كانوا يرافقون الدوريات اليوم، متناسين الطريق الآخر دمشق-حلب، الذي أصبح تحت سيطرة النظام وروسيا والميليشيات الإيرانية.
على صعيد متصل، نظمت التكتلات السياسية والمدنية قسم من تلك المظاهرات عبر رفع شعارات معينة تدعم الموقف التركي.

هذا وانطلقت اليوم الدورية المشتركة من بلدة سراقب شرق إدلب ووصلت إلى بلدة النيرب لتعود مجدداً، دون إتمام طريقها المخطط لها، بسبب الاحتجاجات والتجمعات التي خطط لها الفصائل المسلحة الموالية لتركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق