الأخبار

قرية بريف حماة تشهد معارك استخدم فيها الأسلحة المتوسطة بين مجموعات “الدفاع الوطني”

حميد الناصر ـ Xeber24.net

شهدت قرية الربيعة الواقعة ضمن سيطرة قوات الدفاع الوطني، والتي تعتبر رديفة لقوات النظام السوري في ريف حماة الغربي، حرب شوارع طاحنة بين عشيرتين، استخدم فيها الطرفان الأسلحة المتوسطة في المواجهات.

وأفاد مصدر مطلع من ريف حماة لمراسل “خبر24” اليوم الثلاثاء 10/مارس، أن الخلاف وقع خلال اليومين الماضيين، بين عائلتي “يونس وباكير”، التي ينتسب أفرادها لقوات الدفاع الوطني، حيث أسفر الخلاف عن مقتل ثلاثة أشخاص، وأوقع أكثر من 13 جريحًا بعضهم في حالة حرجة.

وأضاف المصدر أن خلاف منذ عام 2019؛ وقع بين العشيرتين، إذ أقدم الضابط “جعفر باكير” على قتل شاب من عائلة اليونس، يومذاك، وتدخل بعدها كبار العشيرتين لحل الأمور، إلا أن شقيق المغدور، عاد ليل الأحد وفتح النار من رشاش “دوشكا” على بيت القاتل.

وأشار المصدر أنه وقع عدد من القتلى وجرحى بصفوف عائلة “جعفر باكير” في حين نجا جعفر من محاولة القتل.

ولفت المصدر ان المعارك والاشتباكات مستمرة حتى الأن بين الطرفين، في ظل عدم تمكن الشرطة الداخلية في النظام السوري من حل الخلاف.

والجدير ذكره تشهد معظم قرى ريف حماة لسيطرة شبه كاملة لمجموعات مسلحة تابعة لقوات الدفاع الوطني التي شكلتها قوات النظام السوري في بداية الأزمة، حيث شاركت بمعظم المعارك ضد داعش والفصائل المسلحة الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق