شؤون ثقافية

عيدكنّ عيدنا

عيدكنّ عيدنا
 
بمناسبة يوم المرأة العالميّ
———–
 
عيدُ النّساءِ عيدُنا
يصفو بهِ نشيدُنا
 
حلوى الكلامِ تُشتهى
فيهِ وتزهو بِيدُنا
 
نُطلِقُ صوتَنا بهِ
لأُذْنِهِ جديدُنا
 
نقولُها محبّةً
بنغمةٍ ترديدُنا :
 
أيّتها المرأةُ يا
مَنْ أنتِ فينا يدُنا
 
بها يطيبُ زرعُنا
ويُجتنى حصيدُنا
 
مدى الدّهورِ لمْ يزلْ
يحتاجُها عديدُنا
 
لولاكِ ما أتى غدٌ
ولا نما وليدُنا
 
ولا تحقّقتْ منًى
ولا فَدى شهيدُنا
 
ولا استقامت دربُنا
ولا تلاشى قيدُنا
 
لولاكِ ما عادَ إلى
جنّاتِهِ شريدُنا
 
أنتِ دمٌ يُحيي الدُّنى
يشتاقُهُ وريدُنا
 
طوباكِ يا الّتي بها
عنّا مضى جليدُنا
 
بوركتِ مِنْ إلهِنا
مِنْ جودِهِ يزيدُنا
 
حوّاءُ نعمةٌ لنا
لعزِّنا تعيدُنا
 
يسوءُ عيشُنا إذا
أهانها بليدُنا
 
وإنْ أُريدتْ عبدةً
زادَ بنا عبيدُنا
 
واتّسختْ مرآتُنا
وضاعَ منّا صَيدُنا
 
فلنُعطِها مجدًا كما
خالقُنا يريدُنا
 
حتّى نرى مجدًا لنا
وكي يطولَ سعدُنا
———————-
القس جوزيف إيليا
٨ – ٣ – ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق