الرأي

خسئ لمن ينكر أصله وجاهل من يدعي القضية الكردية عنوان غير صحيح ووهمي كاذب في بلاده

کاوە نادر قادر

في لقاء بثته قناة (روسيا 24) یوم الخمیس “٥”آذار ٢٠٢٠ لبشار الاسد الرئیس “التاسع عشر” لجمهوریه سوریا، أنكر مجددا وجود القضية الكوردية في سوريا، قائلاً “بالنسبة لما يسمونه أحياناً القضية الكوردية، لا يوجد شيء اسمه القضية الكوردية في سورية!!؟، لسبب بسيط، هناك كورد يعيشون في سوريا تاريخياً، ولكن تلك المجموعات التي قدمت إلى الشمال، أتت خلال القرن الماضي فقط بسبب القمع التركي لها واستضفناهم في سوريا، قائلا “في سوريا أخذوا جنسية. وهم لم يكونوا سوريين بالأساس، وفق رأيه <إذاً ما تسمى القضية الكوردية هي عبارة عن عنوان غير صحيح ووهمي كاذب"، حسب زعمه!!؟. ويرى المراقبون السیاسیون إن تلك التصريحات للرئیس السوري، ما هي إلا تزوير للحقائق التاریخیة و طریقة لانکار الحقوق القومیة العادلة للکورد، ضمن حالة الإنكار التي ادعتها الأنظمة الغاصبة لارض كوردستان ، بعد الحرب العالمیة الاولی، وعملت من خلالها على تشويه القضية الكوردستانية التحرریة و اتهامها بتمرد و الارهاب علی النظام و الدستور ..... وإن"روژاڤا" بالذات تعرضت لعمليات تغیر الدیموغرافي (تعريب) ،وتجريدیهم من الجنسية، وبناء مستوطنات عربیة في مناطق"روژاڤا" خلال مائة عام مضى تقریبا من الحاق "روژاڤا" بتلك الدولة المصطنعة للمصالح الاستعماریة( الفرنسیة_ البریطانیة) یظهر من هذا التصریح بأنە: _مغازلة للنظام الاردوغانی ، و التعاون معاَ ضد الحرکة الوطنیة الکوردستانیة " کما قام و یقوم بها النظام الاردوغاني في عفرین و سري کاني و گرێ سپی" لاجل انهاء الوجود الکوردي وتغیر دیموغرافي في روژاڤا،یقول الاسد في حدیثە " هناك مصالح حياتية مشتركة مع الترك، هناك تلاقي تاريخي بين الثقافات، لذلك، ليس من المنطقي أن يكون بيننا خلافات" ، لکن مع الکورد عکس ذلك، لایوجد غیر منطق استعمال القوة و العنف!!؟. _هذە العبارات البذیئة و الابتزازیة لشعب یعیش علی ارضە قبل قدوم العرب الی المنطقة و بنوا الحضارة الشامخة فوقها ، سرقوها و نسبوها بأسمهم !!؟، حتی ان اسم سوریا جاءت من کلمة "خوریا و خۆر (الشمس) بالکوردية" و ما یقومون بها الفصائل الارهابیة في منطقة عفرین و سرقة الاثار الکوردستانیة، هو تجسید عن الذهنیة المشترکة للنظام السوري والترکي) و سکوت النظام عن احتلال اراضي واسعة من روژاڤا خصوصا ان " قواتە کان موجودا في عفرین اثناء الاحتلال الترکي، ثم انهزموا و لم یدافعوا عنها " ، یدل بأنە جاهل عن الواقع التاریخي للمنطقة ویتحدث کما هو یریدە ولیس کما هو الحقیقة، وهو منطق التعالي على الواقع والحقيقة." علما بأن عائلة الأسد منتمیة الی الکاکائیة الکوردیة من خانقین- جنوب کوردستان، هذا ما صرح بە عم بشار الاسد (جمیل الاسد) للبروفسیور "عزالدین مصطفی رسول "و بحضور السید جلال الطالباني في نهایة السبعینات. وکشف فراس رفعت الأسد ابن عم بشار الأسد معلومة أخفاها الأسد لسنوات طويلة, صورة هوية جده والد حافظ الأسد، والتي تكشف أن جده يحمل لقب "الوحش"، وليس "الأسد"، واسمه علي الوحش. وتثبت الهوية "أن حافظ الأسد قام بتبديل اسم العائلة من "الوحش" إلى "الأسد" في محاولة للوصول إلى مكانة اجتماعية مرموقة"، على حد تعبيره. ٧آذار٢٠٢٠ کوردستان _ أربیل المقالة ليست بالضرورة تعبير عن رأي الموقع بقدر ما هي تعبير عن رأي الكاتب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق