الأخبار

وزارة الدفاع الروسية: عملية الجيش السوري في إدلب هي تطبيق لاتفاق سوتشي ولا صحة للمزاعم عن كارثة إنسانية

بريتان تيلو ـ xeber24.net

أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، اليوم الاربعاء 4/مارس ، بأن الاتهامات الغربية والأممية للحكومة السورية بارتكاب “جرائم حرب” والتسبب في “كارثة إنسانية” ونزوح “الملايين” في إدلب السورية هي غير صحيحة.

وأصدر بيان للمتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف، إن الدول الغربية والأمم المتحدة لم تكترث على الإطلاق بالانتهاكات الجسيمة لمذكرة سوتشي للعام 2018 بشأن إدلب، والتي ارتكبتها تركيا والجماعات الإرهابية المتواجدة هناك.

وأشار البيان إلى أن “عويل الغرب بشأن تدهور الأوضاع الإنسانية في إدلب لم يبدأ إلا بعد أن اضطر الجيش السوري لشن عملية عسكرية ردا على هجوم جديد من قبل الإرهابيين في شهر الماضي وتمكن بنفسه من تطبيق ما نص عليه اتفاق سوتشي بشأن إزاحة التنظيمات الإرهابية خارج المنطقة منزوعة الأسلحة الثقيلة وعمقها ما بين 15 و20 كيلومترا”.

وأضاف البيان أن لا أحد في الغرب يبالي بتصرفات تركيا التي نقلت إلى إدلب قوة عسكرية ضاربة بحجم فرقة مؤللة، وذلك في خرق للقانون الدولي، فيما أن التهديدات العلنية التركية بالقضاء على كافة وحدات الجيش السوري وإعادة الطريق M5 تحت سيطرة الإرهابيين، توصف في أوروبا والولايات المتحدة بأنها “حق أنقرة الشرعي في الدفاع عن النفس”.

ويأتي البيان إلى أنه في ظل ما يبديه الغرب من وقاحة شاملة وقلق زائف إزاء الوضع الإنساني في منطقة إدلب لخفض التصعيد، يعتبر المركز الروسي للمصالحة في سوريا والحكومة السورية الشرعية هما الجهتان الوحيدتان اللتان توصلان يوميا كل المساعدات الضرورية لسكان المناطق المحررة.

وكالات روسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق