الأخبار

ميركل تطلب انشاء “منطقة امنة” للمدنيين بإدلب وموسكو ترفض وتؤكد دعمها لدمشق في محاربة الارهاب

نازرين صوفي – xeber24.net

طالبت المستشارة الألمانية “انيجلا ميركل ” اليوم الاثنين , بإنشاء “منطقة آمنة” للمدنيين في ادلب السورية , فيما رفضت موسكو ذلك واكدت انها تدعم دمشق في محاربة الارهاب وانها لن تضمن سلامة الطيران التركي فوق ادلب السورية.

وقالت ميركل انهم بحاجة لوقف اطلاق النار بادلب السورية وان هناك المئات من المدنيين بحاجة للحماية وبالتالي فيجب انشاء منطقة امنة للمدنيين هناك , وفقاً لتعبيرها.

فيما قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن “موسكو لن تكون قادرة على ضمان سلامة الطيران فوق إدلب بحسب بيانات العسكريين الروس هناك”. جاء تعليق بيسكوف ردا على خطط أنقرة في منطقة الحظر الجوي فوق إدلب السورية.

كما أكد بيسكوف أن العسكريين الروس والأتراك على تواصل دائم في سوريا، ومحادثات الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان ستلقي وضوحا أكثر على الوضع في إدلب, وفقاً لسبوتنيك.

وقال بيسكوف للصحفيين ردا على طلب للتعليق على خطط تركيا لتوسيع العملية في إدلب اليوم الإثنين: “العسكريون على اتصال دائم، والأهم من ذلك، سنركز جميعنا على المفاوضات بين بوتين وأردوغان”.
ولفت بيسكوف إلى أن بلاده ملتزمة بتنفيذ اتفاقات سوتشي بشأن سوريا، وسلامة أراضيها وتدعم دمشق في الحرب ضد الإرهابيين، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي سيتمسك بهذا الموقف خلال اجتماعه مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وقال : “سيكون الموقف ثابتًا تمامًا، ولن يتغير. الموقف في الواقع، الذي تم تحديده على مختلف المستويات من قبل الرئيس بوتين، ووزير الخارجية لافروف، وأيضًا فريق العمل الحكومي المشترك.. والذي عمل مع الزملاء الأتراك في الأيام الأخيرة”.

وتابع: “سنظل ملتزمين باتفاقات سوتشي، التي تدعو لوحدة أراضي سوريا، ونحن ندعم سوريا بطبيعة الحال في نواياها لمواصلة محاربة الإرهابيين… بما في ذلك الجماعات المدرجة في قائمة الارهاب لمجلس الأمن الدولي…”.

وكانت الرئاسة التركية، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الإثنين، أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيزور روسيا يوم الخميس القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق