شؤون ثقافية

لا القوافي ولا الدمع يكفيها

لا القوافي ولا الدمع يكفيها
 
 
بيار روباري
 
لا القوافي ولا الدمع يكفيها
لا أدري كيف أوفيها
هذه القديرة الجليلة التي كل الإنوثة وضعت فيها
يا لجمال خالقها وباريها
خالدةُ ذكرها في الفؤاد وملامحها الرقيقة ومعانيها
لها يسجد العشق ويولد الأمان بين أيديها
صدرها، جيدها، وخصرها الأناقة راعيها
فمن غير عفرين تكون حبيبتي وأنا الذي كل العمر أناجيها؟؟
 
27 – 02 – 2020
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق