شؤون ثقافية

صوت الذات للذات

صوت الذات للذات
بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
 
* لن تصبحَ راقِيًا حتى تتحدَّثَ بِلُغَةِ الأثَرِ، لا بلغةِ الخَبَر.
 
* لن تُفيدُكَ أيّةُ حِكمَةٍ مَهما بَلَغَت مِنَ الرّوعةِ؛ إلا إذا شعرتَ أنّها تَدفعُكَ إلى مُواجَهَةِ نفسِك، ومحاولةِ بنائِها مِن جَديدٍ كلَ يوم.
 
* إنَّ مِن أهمِّ أسبابِ الفَشَلِ أن تَنظرَ إلى مَن تقدَّمَك؛ فتجعلُك المسافَةُ بينَكَ وبينَهُ تُشفِقُ على نفسكَ.
لا تَنظُر إلى مَن سَبَقَك على أنّه أفضَلُ مِنك فتَيأس مِن اللَّحاقِ بِه..
ولكن قُل: قد سبقني إذ بَدَأ قَبلي؛ ليَتَوَلّدَ لدَيكَ الحافِزُ للّحاقِ به، بل وتَجاوُزِه.
 
* وحدَهُ مَن يعرفُ نَفسهُ يستطيعُ أن يحدِّدَ هدَفَهُ وَوُجهَتَهُ ونَهجَه..
 
* كيفَ يمكِنُنا أن نَتَقَدَّمَ، وأن نَتَطَوَّرَ.. ونحنُ نحرصُ على أن نكونَ نُسَخًا عن غَيرِنا؟
 
* ما دمنا نقتفي آثار الآخرين، ونتبعَ مناهِجَهم، ونقتبس كل شيء عنهم، ونظن أنهم يقدرون على كل شيء؛ بينما نحن لا نقدر على شيء!!!
فلن نصل إلى ما نريد، بل إلى ما يريدون..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق