الرياضة

جينارو غاتوزو: ميسي أعظم من أسطورة نادينا

اعتبر مدرب نابولي جينارو غاتوزو أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هو أعظم لاعب كرة قدم في التاريخ وأهم حتى من مواطنه أسطورة النادي الإيطالي الجنوبي دييغو مارادونا.

وأشاد غاتوزو بقائد برشلونة البالغ من العمر 32 عاما، قائلا “إنه الأعظم ومثال يحتذى به. لا يتفوه بتاتا بأي شيء مسيء. يقوم بأمور غير موجودة سوى في (لعبة) +بلاي ستايشن+، وهي أمور لا يمكن تخيلها”.

وفي إطار مقارنة أفضل لاعب في العالم ست مرات بمواطنه مارادونا الذي يعتبر أسطورة في نابولي والأرجنتين والعالم، قال غاتوزو “شاهدته على شريط فيديو أو القرص المدمج. لم أشاهده عن قرب، في الملعب. أعلم أنه كان بطلا وأعلم أني فوت على نفسي أمرا رائعا. أندم على ذلك”.

وتابع “اليوم أرى ميسي يفعل أشياء قام بها مارادونا”.

“القديس مارادونا”

ودافع مارادونا عن ألوان نابولي من 1984 حتى 1991 وقاده الى لقبه الأخير في الدوري الإيطالي عام 1990 بعدما توج معه أيضا باللقب عام 1987، إضافة الى احرازه كأس الاتحاد الأوروبي عام 1989 وكأس إيطاليا عام 1987 والكأس السوبر الإيطالية عام 1990.

وخلافا لغاتوزو الذي تسلم الإدارة الفنية للفريق الجنوبي مباشرة بعد تأهله الى الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال خلفا لمعلمه السابق في ميلان كارلو أنشيلوتي، رفض قائد نابولي لورنتسو إنسينيي وضع ميسي في مصاف مارادونا، معتبرا أن “ميسي هو الأفضل في العالم حاليا”.

“لكن بالنسبة لنا أهل نابولي، مارادونا هو كل شيء ولا أريد المقارنة بينهما”. وتابع “مارادونا مقدس”.

وتوافق إنسينيي ومدربه على ضرورة ألا ينحصر التركيز على ميسي وحسب في مباراة الغد في إطار مسابقة دوري أبطال أوروبا، بل “يجب أن نكون حذرين مع الفريق بأكمله”، بحسب ما قال اللاعب السابق المتوج بلقب المسابقة القارية مرتين مع ميلان عامي 2003 و2007.

غاتوزو: أريد فريقا مقاتلا

وبعد بداية صعبة في الدوري المحلي وسلسلة نتائج سيئة أدت إلى التخلي عن أنشيلوتي على رغم بلوغ ثمن نهائي دوري الأبطال بعد الفوز على غنك البلجيكي 4-صفر في الجولة الأخيرة من دور المجموعات، استعاد نابولي مستواه مؤخرا وفاز في ست من مبارياته السبع الأخيرة.

وعن مواجهة العملاق الكاتالوني بطل إسبانيا الثلاثاء، أكد غاتوزو: “غدا، أريد من نابولي فريقا لا يهاب. أريد أن أرى فريقا يعلم كيف يقاتل… عليك أن تواجه برشلونة، لا يمكن أن تشعر بالقلق”.

وتابع “أريد أن أرى فريقا تملؤه الحيوية، يلعب باستمتاع حتى النهاية. هل باستطاعة نابولي الفوز بدوري الأبطال؟ لا شيء مستحيلا”.

وتلك هي المرة الأولى التي يصل فيها نابولي إلى ثمن نهائي دوري الأبطال منذ عام 2017 حين انتهى مشواره على ريال مدريد الإسباني، فيما يسعى برشلونة لبلوغ ربع النهائي للموسم الثالث عشر تواليا.

المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق