الأخبار

بحضور المندوبين من شمال شرق سوريا واقليم كردستان العراق واوروبا انطلاق أعمال المؤتمر الثامن لـ PYD

نازرين صوفي – Xeber24.net

انطلق صباح يوم الاثنين فعاليات المؤتمر الثامن لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في مدينة رميلان بشمال شرق سوريا , تحت شعار “بالاتحاد الديمقراطي ندحر الاحتلال، نطور الإدارة الذاتية ونبني سوريا ديمقراطية”، وذلك بحضور مندوبين من شمال وشرق سوريا و اقليم كردستان العراق و أوروبا.

بحضور مندوبي حزب الاتحاد الديمقراطي PYD في شمال شرق سوريا و اقليم كردستان و أوروبا، البالغ عددهم 600 مندوباً، وتحت شعار “بالاتحاد الديمقراطي ندحر الاحتلال، نطور الإدارة الذاتية، ونبني سوريا ديمقراطية”، انطلقت قبل قليل فعاليات المؤتمر الثامن للحزب في بلدة رميلان التابعة لمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة شمال شرق سوريا.

كما ويحضر المؤتمر ممثلين عن مجلس سوريا الديمقراطية، وقوات سوريا الديمقراطية، وهيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير، وحزب الاتحاد السرياني، وهيئة الأعيان في شمال وشرق سوريا، وشخصيات سياسية ومجتمعية، وممثلي الأحزاب في شمال شرق سوريا، وممثلي الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا، وممثلين عن التنظيمات النسائية والشبابية، والعشائر الكردية والعربية، ونخبة من المثقفين والأكاديميين.

وألقى الرئيسان المشتركان لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن وعائشة حسو كلمتين باللغتين العربية والكردية، في افتتاح المؤتمر

وجاء في الكلمات أيضاً “شهدنا سنوات مليئة بالنضال والمقاومة في شمال وشرق سوريا، وخاضت شعوب المنطقة مقاومة تاريخية من عفرين وحتى سري كانيه وكري سبي، وبشكل خاص في الهجوم الأخير الذي كان عبارة عن مخطط دولي يستهدف إرادة شعوب المنطقة.

وأضافت الكلمات “إذا تمكنا من مواصلة المسير بروح مقاومة عفرين وسري كانيه وكري سبي، وتعزيز التنظيم، سوف نتمكن من حماية المكتسبات في شمال شرق سوريا وكذلك في سوريا بشكل عام، وبناء أسس النظام الديمقراطي”.

كلمات رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي أكدت أن الحزب دعا منذ بداية الأزمة السورية، إلى حل الأزمة بالسبل السلمية، “إلا أن الأطراف الأخرى عززت النزعات القومية العنصرية، وفتحت الباب أمام التدخلات الخارجية، وبالتالي ظهور المجموعات المرتزقة، ووصول الأوضاع في سوريا إلى ما هي عليه الآن”.

وأضافت “النهج الذي يمثل إرادة الشعوب الحرة وأمل المستقبل وبناء نظام ديمقراطي في سوريا، هو النموذج القائم في شمال وشرق سوريا، نعلم جيداً أن هذه التجربة تعرضت لهجمات عنيفة، وبشكل خاص من قبل تركيا، كما أن النظام المغلق على التغيير أدى إلى تعميق الأزمة”. وأكدت أن جميع الأطراف تسعى للوصول إلى نتيجة عبر الحلول العسكرية، وعليه فإن الحل السياسي للأزمة السورية ممكن فقط بتجربة النظام الديمقراطي في شمال وشرق سوريا.

وعلى صعيد وحدة الصف الكردي أكدت الكلمات أن حزب الاتحاد الديمقراطي كان على الدوام يدعو إلى الوحدة الوطنية، وشارك في جميع المساعي سواء المستوى الكردستاني أو على صعيد روج آفا، ودعا جميع الأطراف إلى أداء مسؤولياتها في هذا الخصوص.

رئاسة حزب الاتحاد الديمقراطي أكدت في ختام كلمتها على ضرورة الحوار السوري ـ السوري، وكذلك ضرورة الحوار مع دمشق من أجل حل الأزمة السورية بشكل عام وحل القضية الكردية، وأضافت ” عبّرنا عن استعدانا للحل السياسي، لكن موقف القوى الموجودة في دمشق تعرقل الحل.

إن المواقف القائمة على أن الأوضاع يجب أن تعود إلى ما كانت عليه قبل 2011 لا تساهم في حل الأزمة وبناء سوريا حرة ديمقراطية تعددية، دون ذلك ودون حل القضية الكردية لا يمكن حل الأزمة السورية، مفتاح حل الأزمة السورية، هو حل القضية الكردية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق