شؤون ثقافية

بَّارُودِيَا…

بَّارُودِيَا…
*
للجَبلِ أسْنانٌ ينْهشُ بِها المارّة
ويفْقأ عُيونَ السّماءِ كلمّا باتتْ حزِينة
ليغْرقَ فِي سُباتٍ أطولَ من صَلابتهِ..
فأصْلُ العاصِفةِ فَوضَاوىًا
لا يتَحمَّل الوقُوفَ …
** ** ** **
بِجانِبِ الجبلِ تنمُو أعْشاشُ السُّمارٍ لتُخفِي جرَائمَ الَّليلِ
لَكنْ حَذارِى
فالقبراتُ تتوالدُ في فَصلِ الزُّكامِ ..
** ** ** **
الأشْجارُ
لا تَميلُ وِفقَ هوَاهَا
إلا حِينَ تُعلنُ مِيلادَ الرِّيحِ ….
فتأخُذ أطْيافَهَا إلى كَارْنَفالِ العَراءِ ….
** ** ** **
ألانَ كُلُّ العُيونِ تتَشفَّى …
النمرُودُ يرْعَى قَوافِلَ النَّملِ الأحْمرِ
لِيُكفرَ عنْ خَطِيئتهِ …
ضَحايَاهُ فِي ملكُوتٍ عَظيمٍ ..
** ** ** **
الأنبياءُ
لا يَغتالُونَ البَشرَ
بل يُزيِّفُونَ التَّارٍيخَ بالمُعْجزَاتِ …
** ** ** **
النارُ أكَلتْ أصابِعَ فِرعَون بقفازهِ الذهبيةِ
ولمْ تأكلْ الخَليلِ بثَوبِ الإيمَانِ…
حِكمتُهُ تُبطلُ الدلِيلَ..
** ** ** **
كَم التَهَمتْ حَيَّةُ مُوسَى مِن سَاحِرٍ
لمُجَردِ انتِقَالهَا
مِن عَالمِ
الجَمَادِ …
** ** ** **
أسْقَطَ الأميرُ تاجَ أبيهِ فِي قعْرِ الوَادِي
فَحكَمتْ الحُورِياتِ مَملَكةَ البحْرِ
بالنِّيابةِ …
عِصيَانٌ فِي كُلِّ المُدُنِ العَتيقةِ
وأمْواجٌ تنَتحِرُ
تِبَاعاً
عَلى صَدْرِ الانتِفاضَةِ
** ** ** **
السَّرَابُ يتَّجِهُ صَوبَ البِدَايةِ التِّي انتَقلَ منْها مُجْبرًا ..
بِنفْسِ السُرْعةِ التِّي تُفصِلُهُ عنِ المدَى
ليَحكِي للرُوحِ سَببَ انفِصَالِهَا عنِ الجَسَدِ
فِي غَمرَةٍ مِنَ النِسيَانِ …
بَوحٌ يسْقطُ مِنْ ثنَايَا الخَوارِقِ المُثلَى للرُّبُوبيةِ
** ** ** **
العرَاءُ شَكلٌ مِن أشكَالِ القَداسَةِ
لا يُشعركَ بالخَجلِ
إلاَّ حِينِ تَشُوبكَ كَدمَاتُ الدهْرِ
بالإذلال
** ** ** **
العِشقُ في مُنتهَاه يخْتزِلُ قُبلاتٌ قَبلَ البوحِ
وحِكَاياتُ الغَرَامِ طَويلةُ
تَجرِي ..
والباقِي فِي طَرٍيقِهَا يُذمِي…
** ** ** **
المرأةُ التِّي كَسَّرتْ المِرآة
لهَا عُقمٌ مزْدَوجٌ
ترَى وجْهَها بعَينِ باكِيةً
وتَرَى حَولَها بِعَينٍ بها حَولُ….
** ** ** **
لمَّا تَشِّيخُ اللغَاتُ بَينَنا تزْدادُ أكْثرَ عدَاءًا منَ الصَّبرِ
** ** ** **
الصّمتُ قبرٌ تسْكُنهُ الدِيدانِ
هَكَذا يكتَوِي الشُعرَاء فِي مَحرقةِ الكلامِ
نُزُولاً عنْدَ رَغبةِ المَجازِ
وبَرَاءةِ الصُورةِ….
** ** ** **
أعْرَافُنا
شَاهِدةً
علَى أنَّنَا أمَّةَ
جَهلٍ ..
عَادةُ الضباعِ الخُمولَ فمَن أتاحَ لَها الاستشارَة في مَجالِس الأمةِ …؟
رَبْطةَ العُنقِ ..
سَاعَات سويسرية الصُّنعِ….؟
** ** ** **
لِسَادَاتِنا عَاداتٌ
بَلهَاء
ويرْسُمونَ اليَقينَ علَى حَبلِ غَسيلٍ
كُلمَّا اشتَدَّ الحَرُّ
 
** ** ** **
وكُلُّها الأحْياءُ
التِّي تَمرُ مِنْها عَرَبةُ الكِلابِ
تجِدُ سَاكِنتَها ينْبحُونَ …
** ** ** **
الحَربُ
درَجةٌ قصوى
فِي الانحِرافِ
بعْدَ
الانتِحَارِ
** ** ** **
الَّليلُ
بَصْمةٌ انخَدعْنا لهَا
لمّا الشَّمسُ
اغْترَّتْ بِعشْقِ النجُومِ
وَعلَّلتْ زُهدها بنُورٍ لا مُنقَطعٍ
** ** ** **
الشَّمسُ
قَشْعةٌ بينَ فلكَينِ بينَهُما عَدَاوَةُ
البُعدِ….
 
** ** ** **
وحْدهُ القَمرُ سيّدُ نفْسهِ فِي الليَّالِي البَارِدةِ
والنُّجُومُ لا تُقرُ بزَمانيَةِ الكَونِ إطْلاقًا
لتشْهدَ
لنفْسِهَا
بالتَّوَهُّجِ ….
** ** ** **
وأنْ يُبدي لكَ الّظلُ
عَارِيًا
ففي الصَّيفِ يَرمِي جِلدَهُ خَلفَ النَّهر
ولَوْلَى نُكهةُ المَاءِ
لَعرَّى الظَّمأ شَهوَتنَا
فِي المَوتِ …
** ** ** **
فان لازَمكَ ظِلكَ
حتَّى المَوت
فأنتَ نبيًا….
وان سَألوكَ عَن دينكَ
وتبَسَّمتَ شِعرًا
فأنتَ الجَانِي….
وانْ سَألوكَ عن ذنبكَ
وتلعثمتَ كَذبًا
تجُوزُ فِي حَقِّكَ الشَّفاعَةُ
** ** ** **
الأعمَى
لا يصِلُ صحيحَ الخَرائطِ
بل يصلُ إلى أعدائهِ بالشَّم…
** ** ** **
المَطرُ
ليْسَ خَيطًا منَ السَّماءِ
فهُو مِدْرارًا
فِي كُل الفُصُولِ
** ** ** **
النِيرانُ تهْدأ حِينَ يَصمتُ الرِّيحْ لكن يظلُ الجَمرُ يحتَرِقُ…
** ** ** **
رُوَيدًا
رُوَيدًا
يَفِيضُ الكَأسُ
ولا أحَدَ يدْرِي النقْطةُ التِّي أفاضَتهُ
هَلْ أصْلُها مَاءُ..؟
 
** ** ** **
حُلْمُ
التَّمظْهُرِ
عُرفٌ بينَ الأحْبارٍ
للتَّقَرُبِ مِنَ الرَّبِ..
َيلحَسُونَ أصَابعَهُم
فَما تشَابهَ لهُم كَانَ مُجرَّدَ مَاءٍ
عُراةٌ منْسيونَ
يتسَلونَ بالشَّهادةِ
حتَّى احْمرّت أنُوفُهمْ…
مُزحَةٌ
هِي
إذنْ
الجَنَّةُ
والَّنارُ
حين نفترضُ جدلًا غِيابَ الله
** ** ** **
كُل الألْوانِ
تشْتهِي المَداعبةِ
إلّا لَونَ الُقلُوبِ الفاسِدةِ
فهُو
فاحِمٌ….
** ** ** **
عبد اللطيف رعري/ فرنسا
 
 
 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق