جولة الصحافة

ارتفاع قتلى الجيش التركي في إدلب إلى 17 بأقل من شهر

قتل جندي تركي، السبت، في قصف للجيش السوري محافظة إدلب، المعقل الأخير للفصائل المعارضة شمال غربي سوريا، وفق ما أفادت وزارة الدفاع التركية، السبت

وقالت الوزارة عبر حسابها في تويتر إن الجندي اصيب بقصف لدبابات الجيش السوري قبل أن يقضي لدى نقله إلى المستشفى، ليرتفع بذلك إلى 17 عدد الجنود الأتراك الذين قتلوا شمال غربي سوريا منذ بداية فبراير الجاري.

وفي وقت سابق، أعلنت مصادر في إقليم غازي عنتاب التركي، أن أحد أفراد الجيش التركي قُتل في هجوم بقنبلة، نفذته قوات الجيش السوري بمنطقة إدلب. وأضاف المصدر أن القتيل كان من عمال صيانة الدبابات، حسب ما نقلت وكالة “رويترز”.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن الجيش التركي رد على هذا “الهجوم المشين” عبر تدمير 21 هدفا للجيش السوري. وبموجب اتفاق مع روسيا، أقامت تركيا 12 موقع مراقبة عسكرية في إدلب.

لكن العديد من هذه المواقع باتت في مناطق استعادها الجيش السوري خلال هجومه الذي بدأه في ديسمبر على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة بإسناد جوي روسي.

وأرسلت تركيا آلاف الجنود والعتاد العسكري إلى المنطقة التي تقع إلى الجنوب من حدودها، للتصدي لهجوم تشنه القوات السورية بهدف استعادة السيطرة على المنطقة الخاضعة لسيطرة لفصائل المعارضة.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتن في اتصال هاتفي، الجمعة، إلى لى “كبح” هجوم الجيش السوري. من جهته، أعرب بوتن عن “قلقه البالغ” حيال “الأعمال العدوانية” في إدلب.

وتشاور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الخميس مع أردوغان وبوتن، وعرضا عقد قمة رباعية حول سوريا لوقف المعارك وتجنب أزمة إنسانية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا، الجمعة، إلى وقف إطلاق النار فورا في منطقة إدلب “لإنهاء الكارثة الإنسانية، ولتجنب تصعيد لا يمكن السيطرة عليه”.

وقال غوتيريش: “لنحو عام تقريبا شهدنا سلسلة من الهجمات البرية للحكومة السورية، بدعم ضربات جوية روسية. تكررت هذا الشهر الاشتباكات القاتلة بين القوات التركية وقوات الحكومة السورية”.

وأضاف للصحفيين في نيويورك: “هذا الكابوس الذي صنعه البشر لمعاناة الشعب السوري المطولة يجب أن يتوقف. يجب أن يتوقف الآن”.

سكاي نيوز

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لفهم كيفية استخدامك لموقعنا ولتحسين تجربتك. من خلال الاستمرار في استخدام موقعنا ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. سياسية الخصوصية

جمع البيانات
عند استخدام الموقع قد تصادف مناطق مثل المنتديات أو خدمات الفيديو حيث يتم الطلب منك كمستخدم إدخال معلومات المستخدم الخاصة بك. يتم استخدام مثل معلومات المستخدم هذه فقط للهدف التي يتم جمعها من أجله، وأي أغراض أخرى يتم تحديدها في نقطة الجمع وذلك بالتوافق مع سياسة الخصوصية هذه. لن نقوم بالإفصاح عن أي من معلومات المستخدم التي توفرها لطرف ثالث دون إصدارك الموافقة على ذلك، باستثناء ضرورة توفير خدمات قمت بتحديد طلبها.
إلغاء الاشتراك
تستطيع عندما تريد سحب موافقتك على استلام مخاطبات دورية بخصوص المواصفات، والمنتجات، والخدمات، والفعاليات وذلك عن طريق الرد على وصلة "إلغاء الاشتراك" في المخاطبات القادمة منا. الرجاء ملاحظة أننا لن نقوم بالإفصاح عن معلومات المستخدم الخاصة بك لطرف ثالث لتمكينه من إرسال مخاطبات تسويق مباشرة لك دون موافقتك المسبقة على القيام بذلك.
الملفات النصية (كوكيز)
يتوجب عليك أن تعلم أنه من الممكن أن يتم جمع المعلومات والبيانات تلقائيا من خلال استخدام الملفات النصية (كوكيز). وهي ملفات نصية صغيرة يتم من خلالها حفظ المعلومات الأساسية التي يستخدمها موقع الشبكة من أجل تحديد الاستخدامات المتكررة للموقع وعلى سبيل المثال، استرجاع اسمك إذا تم إدخاله مسبقا. قد نستخدم هذه المعلومات من أجل متابعة السلوك وتجميع بيانات كلية من أجل تحسين الموقع، واستهداف الإعلانات وتقييم الفعالية العامة لمثل هذه الإعلانات. لا تندمج هذه الملفات النصية ضمن نظام التشغيل الخاص بك ولا تؤذي ملفاتك. وإن كنت تفضل عدم جمع المعلومات من خلال استخدام الملفات النصية، تستطيع اتباع إجراء بسيط من خلال معظم المتصفحات والتي تمكنّك من رفض خاصية تنزيل الملفات النصية. ولكن لا بد أن تلاحظ، أن الخدمات الموجهّة لك شخصيا قد تتأثر في حال اختيار تعطيل خيار الملفات النصية. إذا رغبت في تعطيل خاصية إنزال الملفات النصية اضغط الرابط هنا للتعليمات التي ستظهر في نافذة منفصلة.

اغلاق