شؤون ثقافية

قصيدةٌ خَيِّرةٌ

قصيدةٌ خَيِّرةٌ
زكريا شيخ أحمد
أحلامي بسيطةٌ ؛
أنْ يكونَ لديَّ القليلُ منَ القمحِ و نافذةٌ ؛
يحطُّ عليها طائرٌ حزينٌ
لأقومَ بحركاتٍ كوميدية
تجعلُهُ ينسى حزنَهُ
و يتشقلبَ على ظهرِهِ
منْ شدةِ الضحكِ .
هلْ رأى أحدُكُم كيفَ يضحكُ طائرٌ منَ السعادةِ ؟
لكنَّ هذا لا يعني أنِّي إنسانٌ خَيِّرٌ
فأنا أيضاً أريدُ أنْ أضحكَ على طائرٍ يتشقلبُ فرحاً .
 
أحلامي بسيطة ؛
أنْ تكونَ لديَّ حقيبةٌ ؛
أضعُ فيها أشياءَ بسيطةً :
ضمادُ جرحٍ ، حبةُ أسبرينٍ ، أبرةٌ صغيرةٌ و خيطٌ ،
طابعٌ بريديٌّ و ما يكفي منَ الماءِ لإنقاذِ سمكةٍ
ضلتْ طريقَ النهرِ .
هل رأى أحدُكُم كيفَ ترقصُ سمكةٌ لأنَّها ستعودُ للنهرِ؟
لكنَّ هذا ايضاً ليسَ معياراً على أنِّي إنسانٌ خَيِّرٌ
فربّما أبغي منْ وراءِ إنقاذِ السمكةِ التباهي
و إظهارَ أنِّي إنسانٌ خَيِّرٌ
 
ليسَ كلُّ منْ يكتبُ قصيدةً خَيِّرةً خَيِّرٌ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق