شؤون ثقافية

بين حربين

بين حربين
 
عبده سعيد
 
بين حربين نمشي حفاةً الى قصة بعد لم تكتمل…
ونسأل عابرة تركت قلبها عند حارس بوابة الفجر
في وطن صار من فرط ما امتص من دمعنا والدماء ثمِل…
كم تبقى من الأفق حتى نصل؟!
كم تبقى من الأفق؟؛ كي يعبر الشعراء
الى وطنٍ بالضحى مكتحل…
قالت على عجلٍ ليس في الأفق أفقٌ هنا للعصافير
يابن الزمان الشحيح المقِلْ….
هنا الافق ادخنة وسديم من الدمع والدم
هنا لاخيار سوى الجوع والفقر والموت
هتا الأفق غابات حقد وغِل….
فوضى حياة المحبين فوضى
ولا وردة نشتريها بحسرة ايامنا
في الخريف المُمِل…..
الحريق رفيق المسافر مابين حربين
لا ضحكة تعتريه
ولا فرحة من رماد الأماني تطل…..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق