شؤون ثقافية

أمام جرة النبيذ أجهشُ بالغناء

أمام جرة النبيذ أجهشُ بالغناء
 
مفتاح البركي/ ليبيا
 
مترنحاً في فضاءات الروح
أمُرُ من لثغةٍ إلى لثغة
أنفخُ الآهات في مخلاتي
وأرقبُ ذئاب الريح
وهي تبتدع مآثر العواء
 
من أجلها
لهاث هذا الليل
أرتكبُ إثم الشغف على
نهدها الأيسر
 
يلبسني كالظمأ
ويصهلُ في جسدي
وينأى خفيفاً في دهشة الموت
 
كطفلٍ
يطرقُ باب الخريف
ينبثُ على مهل
فوق سهلٍ من الهواجس
يشكلها السراب
على وجه الغيم
حين يخذلنا المطر !
 
يوجعني
خواء البدايات
يغرسُ مشاتله في فصول
القحط و أكبر شهوته
بيادر العتمة
 
كأني ألوذ بكأسي
من ظمأ الغناء
 
أنا أبن الحنين
وأمثولةِ الدراويش
 
أتفيأ ظلي
عارياً من أحجيات الوهم
 
بدائي الجنون
لي وحدي دهشة القصائد
أرتجل المطر
من سماءٍ حبيبة
تشكلُ من بحتي
زورقاً لأجدف
 
أرفرفُ وحيداً
أبللُ الوجع بالغناء
 
بعيداً أتحسس
رمل الغياب
 
غائر الوجد
من منفى إلى منفي
يشربني الحب
من سوءةِ الليل
ولا أنتهي !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق