الأخبار

تركيا تتحدث مجددا عن الخطوط الحمراء: لن نسحب قواتنا من إدلب السورية

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلن مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينيرلي أوغلو أن : “أي استهداف لأمن تركيا وجنودها لن يمر دون عقاب ’’.

وقال سينيرلي أوغلو ، إن بلاده لن تسحب قواتها من إدلب السورية ولن تترك نقاط المراقبة فيها.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي لمناقشة التوتر والاشتباكات المتزايدة في إدلب الجمعة.

ويمتلك الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية أقيمت في إطار اتفاق منطقة “خفض التصعيد” في إدلب ، ولكن تركيا تستغلها لتوسيع مناطق احتلاله ولتضم أراضي سورية إلى أراضيها مثل ما عملت من قبل.

وادعى سينيرلي أوغلو أن تركيا سوف ترد بشدة : “لن نتردد في ممارسة حقنا في الدفاع المشروع عن النفس. لا أتحدث عن خطنا الأحمر هنا ، إنما هذا تحذير”.

ولفت الى أن المجلس ناقش منذ نحو 10 سنوات “الجرائم المرتكبة من قبل نظام ظالم ضد شعبه، واستخدامه السلاح الكيماوي، والحرب الأهلية والأزمة الإنسانية التي تسبب لها النظام الإرهابي وحتى تشكيله خطرا على الأمن والسلام الدوليين”، لكن لم يتغير شيء وازاد الخطر.

وأشار الى استهداف القوات النظامية السورية , جنود أتراك يوم 3 فبراير/شباط الجاري في إدلب، مؤكدا أن قوات بلاده ردت مباشرة والتي رأها سينيرلي أوغلو أن بلاده يملك الحق المشروع في الرد ’’على القوات السورية ضمن الأراضي السورية’’.

وزعم سينيرلي أوغلو ، إلى خرق النظام السوري جميع اتفاقيات وقف إطلاق النار وآخرها ما جرى التوصل إليه يوم 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

واختتم بالقول: “الآن يريد هذا النظام أن يجر بلادي إلى حرب قذرة عبر استهدافه الجنود الأتراك”.

والإثنين، كان قد قتل 7 جنود أتراك وجرح آخرين، جراء قصف مدفعي مكثف للنظام السوري في إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق