الأخبار

المرصد : لأول مرة منذ بدء العملية العسكرية قوات النظام تصل لمسافة 1 كلم من اتستراد حلب اللاذقية الدولي وارتفاع عدد قتلى الاتراك

نازرين صوفي – xeber24.net

قال المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين ان القوات الحكومية السورية وصلت لمسافة 1 كلم من اتستراد حلب – اللاذقية الدولي غربي بلدة سراقب , وذلك لاول مرة منذ بدء العملية العسكرية البرية التي يقوم بها النظام السورية , في حين ارتفع عدد قتلى الجيش التركي الى 8 جنود جراء القصف السوري.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان بانه ارتفع إلى 8 هم: 7 جنود وموظف مدني تعداد الأتراك الذين قتلوا جراء القصف الصاروخي الذي نفذته قوات النظام على النقطة التركية في ترنبة شرق إدلب.

وكان المرصد السوري نشر منذ ساعات، أنه رصد ارتفاع حصيلة قتلى قوات النظام جراء القصف التركي الذي استهدف مواقعهم بمنطقة “بوتين – أردوغان” إلى 13، وهم: 8 قتلوا بالقصف على مواقع لهم في إدلب، و3 بالقصف على ريف اللاذقية الشمالي، واثنين بالقصف على مواقع بريف حماة الشمالي، فيما لم يسفر القصف التركي على نبل بريف حلب الشمالي عن سقوط خسائر بشرية إلى الآن، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 20 جريح بعضهم في حالات خطرة، حيث كانت القوات التركية قد قصفت بشكل مكثف مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في كل من حلب وحماة وإدلب واللاذقية.

كما قال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان “رامي عبد الرحمن” ان تركيا استهدفت مواقع لقوات النظام رداً على مقتل جنودها فقط بعد قصف صاروخي على النقطة التركية غرب سراقب، الرد التركي أسفر عن مقتل 13 عنصراً من قوات النظام، 8 في ريف إدلب و2 في ريف حماة و3 في ريف اللاذقية.

واضاف ان :”الطائرات التركية لم تقصف أي موقع لقوات النظام، وقبل يومين “القوات التركية” دخلت بآليات كبيرة إلى سراقب، 170 آلية انتشرت في سراقب وعندما بدأت قوات النظام بالتقدم غرب سراقب من أجل الوصول إلى طريق حلب – اللاذقية الدولي، تحركت القوات التركية في قرية الترمبة وأنشأت نقطة مراقبة في تلك القرية لتقطع الطريق على قوات النظام، التي كانت تريد بمخطط روسي التقدم إلى تلك المنطقة والسيطرة على عقدة طريق حلب – دمشق الدولي، وحلب – اللاذقية الدولي وهنا بدأ التحرك التركي الذي يهدف للسيطرة على طريق حلب – اللاذقية الدولي.”

وفي سياق منفصل قال المرصد السوري لحقوق الانسان انه رصد قصف صاروخي نفذته القوات التركية على مناطق في قرى تسيطر عليها القوات الكردية في ناحية شيرواو بريف حلب الشمالي، حيث تسبب القصف الذي جرى فجر اليوم الاثنين، باستشهاد مواطن في قرية عقيبة وإصابة آخرين بجراح متفاوتة، فيما طال القصف أيضاً قريتي صوغانة وأبين ومناطق أخرى في الناحية. وكان المرصد السوري وثق في الـ 29 من شهر يناير الفائت، استشهاد طفل جراء قصف مدفعي للقوات التركية المتمركزة في مناطق سيطرة الفصائل الموالية لها، على بلدة تل رفعت الواقعة ضمن مناطق انتشار القوات الكردية شمال حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق