اخبار العالم

تونس تعبر عن قلقها لنقل تركيا “مرتزقة”سوريين إلى ليبيا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أكدت تونس، أن تواصل التدخلات الخارجية في الشأن الليبي، واستمرار خرق الحظر الدولي على السلاح، زادت الأمر تعقيدا في المشهد الليبي، مما أدى إلى انتشار الفوضى والجريمة المنظمة العابرة للحدود، بالإضافة إلى تزايد موجات الهجرة الغير منظمة، هذا مجمل ما جاء في كلمة المكلف بتسيير شؤون الوزارة الخارجية التونسية “صبري باش طبجي”، الذي ألقاها أمام المجتمعون في الدورة الثامنة للجنة رفيعة المستوى للاتحاد الأفريقي حول ليبيا المنعقدة في “برازافيل” عاصمة الكونغو اليوم الخميس.

وأضاف “طبجي”، أن بلاده تسعى منذ اندلاع الأزمة الليبية، لدفع الجهود السياسية لتسوية الصراع الدائر في ليبيا، من منطلق إدراكها العميق بأن الحل في ليبيا لن يكون إلا سياسياً توافقياً بين جميع الإخوة الليبيين وبعيداً عن لغة السلاح والمدافع، مشيراً في ذلك إلى المساعي والمبادرات التي تبذلها تونس.

وبين “طبجي” أن تصاعد العمليات العسكرية في ليبيا هي من أكبر التحديات التي تواجه ليس فقط الأخوة الليبيين بل تونس ودول الجوار الأخرى، معلقاً على أهمية دور الاتحاد الإفريقي في دعم مسار الحل السياسي في ليبيا، وخاصة دول الجوار الليبي لـ تكثيف الجهود،لاستئناف الحوار بين الأطراف الليبية دون تهميش لأي طرف.

وفي سياق منفصل في هذا اليوم، أعرب ممثل تونس في الأمم المتحدة عن قلق بلاده من وصول المزيد من المسلحين السوريين الذين جندتهم تركيا إلى ليبيا.

والجدير بالذكر أن جمهورية الكونغو تستضيف اليوم القمة الثامنة لرؤساء دول وحكومات اللجنة العليا للاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا، ويأتي هذا الإجتماع بعد عدة أيام من “مؤتمر برلين” الذي عقد في “19” من هذا الشهر ،واجتماع الجزائر الذي ضم وزراء الخارجية لدول الجوار الليبي في “23” من هذا الشهر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق