اخبار العالم

فرنسا ترسل سفن حربية لدعم اليونان في مواجهة تركيا في شرق المتوسط

نازرين صوفي – Xeber24.net – وكالات

في خطوة اعتبرتها اليونان بانها ضمانة للسلام وسيتبعها خطوات اخرى جديدة في اطار الدفاع الاستراتيجي ارسلت فرنسا سفن حربية لدعم ليونان لمواجهة تركيا وخططها التوسعية في شرق المتوسط , حيث رحب رئيس وزراء اليونان، كيرياكوس ميتسوتاكيس، بقرار فرنسا بإرسال فرقاطات حربية إلى شرق البحر المتوسط مع اشتداد المواجهة مع تركيا بشأن احتياطيات الطاقة في المنطقة.

بعث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون برسالة دعم لليونان وقبرص ضد الأعمال التركية الاستفزازية في المنطقة، ليس من خلال التصريحات الدبلوماسية والمواقف الكلامية الداعمة فقط، بل اعلنت باريس ارسال سفنها الحربية لدعم اليونان في مواجهة تركيا وسط صراع حول الغاز في شرق المتوسط.

ووسط توترات بين أثينا وأنقرة تسبب قلقًا دوليًا متزايدًا، وصفت ميتسوتاكيس السفن بأنها “ضامنة للسلام”، واوضح أن “اليونان وفرنسا تنتهجان إطارًا جديدًا للدفاع الاستراتيجي”. وتعهد ماكرون بأن فرنسا ستعزز صلاتها الإستراتيجية مع اليونان، متهما تركيا ليس فقط بتفاقم التوترات الإقليمية بل بالفشل في الالتزام بمسار عملها الموعود في ليبيا التي مزقتها الحرب.

وقال ماكرون في تصريحاته المشتركة مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الذي يقوم بزيارة رسمية إلى فرنسا، أن بلاده تدعم اليونان وقبرص فيما يتعلق باحترام حقوقهما السيادية البحرية، في الوقت الذي أدانت فيه الاستفزازات التركية. وأكد الرئيس الفرنسي أن هذا الموقف يعكس أيضاً موقف الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت وكالة الانباء القبرصية.
وفيما يتعلق بمذكرة التفاهم الموقعة بين تركيا والحكومة في طرابلس والتطورات الأخيرة في ليبيا، أكد ماكرون أن وجود السفن التركية في المنطقة ينتهك القرارات التي اتخذت في برلين.
أكد رئيس الوزراء اليوناني أن اليونان وفرنسا تدينان بشكل مشترك الأعمال غير القانونية التركية في قبرص، وكذلك مذكرة التفاهم غير السليمة بين أنقرة وطرابلس. وقال أن “أي حل في ليبيا يحتم إلغاء هذه المذكرة. إن هذه المذكرة ليس لها أي سند قانوني- وأن هذا الموقف قد عبرت عنه أيضاً دول أخرى”. مضيفاً أن الطريقة الوحيدة لحل الخلافات هي احترام القانون الدولي.
ورحب متسوتاكيس أيضاً بوصول البحرية الفرنسية إلى المنطقة كضامن للأمن. واختتم حديثه بالقول أن “اليونان وفرنسا يقومان بإنشاء إطار للتعاون. إن وزيري الدفاع لدينا على اتصال مستمر فيما يتعلق بكافة القضايا المتعلقة بالمنطقة”.
وذهب وزير الدفاع اليوناني، نيكوس باناجيوتوبولوس، في الآونة الأخيرة إلى أبعد من ذلك، محذرا من أن القوات المسلحة اليونانية “تدرس جميع السيناريوهات، بما في ذلك سيناريو الاشتباك العسكري” في مواجهة العدوان المتزايد من أنقرة. رفضًا للمطالب التركية بتجريد اليونان من 16 جزيرة بحر إيجة، واتهم تركيا بإظهار سلوك استفزازي غير مقبول.

وسبق الخطوة الفرنسية هذه تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون , اكد فيها ان تركيا لم تلتزم بتعهداتها وانهم شاهدوا سفن تنقل مرتزقة سوريين إلى ليبيا.

وفي سياق منفصل هنئ ماكرون مؤرخا تركيا “فضح” إبادة الأرمن التي ارتكبها العثمانيون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق