الأخبار

أردوغان: لم يتبقى شيء من مسار أستانا!

دارا مرادا ـ xeber24.net

تقدم الجيش السوري في مناطق إدلب على حساب الفصائل السورية المسلحة التابعة لتركيا يقلق أردوغان ,ويجعل موقفا محرجا امام من يدعمهم .

اعتبر الرئيس التركي رجب أردوغان، أن “مسار أستانا” الذي بدأت محادثات بشأن سوريا نهاية 2017 بين أنقرة وطهران وموسكو، أصبح منعدما في ظل عدم التزام النظام السوري بالاتفاقات الموقعة فيه وأبرزها وقف إطلاق النار.

أردوغان صرح بذلك لعدد من الصحفيين على متن طائرة الرئاسة التركية، خلال عودته من السنغال.

وقال أردوغان: “لم يتبق شيء اسمه مسار أستانا، علينا نحن تركيا وروسيا وإيران إحياؤه مجددا والنظر فيما يمكن أن نفعله”.

أضاف الرئيس التركي: “إذا التزمت روسيا باتفاقي سوتشي و أستانة، فإن تركيا ستواصل الالتزام بهما. روسيا لم تلتزم إلى الآن بـ الاتفاقيتين”.

وخلال الساعات الماضية سيطر الجيش السوري على بلدة معرة النعمان الاستراتيجية أكبر البلدات في جنوب إدلب بشمال سوريا، في ظل هجوم بري كانت قوات الجيش السوري والعناصر المدعومة من إيران، قد بدأته على المناطق الريفية الجنوبية والغربية بمنطقة خفض التوتر في إدلب، يوم 17 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وأسفر الهجوم البري عن نزوح عدد كبير من المدنيين من أهالي إدلب إلى الشريط الحدودي مع تركيا، والتي وصل عددها إلى نحو 480 ألف مدني وصلوا إلى الحدود التركية.

مع دخول قوات الجيش السوري إلى مدينة إدلب، أعلنت وزارة الدفاع التركية أنه سترد بدون أي تردد على أي محاولات قد تعرض نقاط المراقبة التابعة لها في إدلب للخطر.

وأقام الجيش التركي، منذ بداية 2018، 12 نقطة مراقبة في إدلب وحولها، بموجب اتفاق “خفض التوتر” المعلن في محادثات “أستانة”.

وعقب التقدم البري لقوات الجيش السوري في شمال سوريا، حوصرت الشهر الماضي نقطة المراقبة في مدينة مورك بريف حماة ونقطة مراقبة الصرمان بريف إدلب، فيما باتت نقطة المراقبة في معرحطاط بالقرب من مدينة معرة النعمان، شبه محاصرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق