اخبار العالم

المانيا تقول انها ستبحث في مجلس الامن فرض عقوبات على من ينتهك وقف اطلاق النار بيليا وتركيا تقول انها لن ترسل مزيدا من المستشارين

نازرين صوفي -Xeber24.net

قال وزير الخارجية الألماني، اليوم الخميس، إن توقيف تدفق الاسحلة على ليبيا ، سيعطي فرصة لاحياء عملية السلام , وانهم سيبحثون فرض العقوبات على من ينتهك وقف اطلاق النار في مجلس الأمن , فيما قال وزير خارجية تركيا قوله إن بلاده لا تعتزم إرسال المزيد من المستشارين العسكريين إلى ليبيا طالما كان وقف إطلاق النار ساريا.

وأكد وزير الخارجية الالماني ,هايكو ماس, في الكلمة التي ألقاها خلال اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا بالعاصمة، أن دول الجوار هم مفتاح حل الأزمة في ليبيا، داعيا اياهم الى دعم مسار الحوار .

وأضاف “في برلين اتفقنا على عدم تدخل الدول المجتمعة في الشأن الليبي باي طريقة كانت، و الحد من تدفق الاسلحة خاصة بطرق خفية ، و العودة للمسار السياسي”.

وقال وزير الشؤون الخارجية صبرى بوقادوم بأن الجزائر تدعم مبدأ الحوار بين الليبيين كمقاربة لحل الأزمة التي تعيشها بلادهم، وأكد بوقادوم خلال كلمته التي ألقاها خلال اجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا، أن الجزائر تتمسك بضرورة حل الليبيين لأزمتهم بأنفسهم بدون أي تدخل خارجى، حسبما نقلت “النهار” الجزائرية.

وأضاف صبرى بوقادوم أن هذا الإجتماع ينعقد بعد أيام من مؤتمر برلين الذي حقق نتائج هامة لوقف إطلاق النار أولا ثم إحقاق السلام، مشيرا إلى أن قرارات مؤتمر برلين ملزمة خاصة توريد الأسلحة.

وأكد بوقادوم أن الجزائر واثقة من من نجاح الليبيين في الوصول إلى السلام ، ومايزيد من ثقتنا هو ترحيب الفرقاء بدعوة الجزائر لإجراء جولات حوار.

وانطلقت اليوم الخميس، أعمال اجتماع دول الجوار الليبى بقصر المؤتمرات بالجزائر العاصمة، بمشاركة وزير الخارجية سامح شكري، فضلا عن وزراء خارجية تونس والسودان وتشاد والنيجر ومالي، إضافة للجزائر.

ويهدف الاجتماع لتدعيم التنسيق والتشاور بين دول الجوار الليبي والفاعلين الدوليين من أجل دعم الليبيين للدفع بمسار التسوية السياسية للأزمة عن طريق الحوار الشامل بين مختلف الأطراف الليبية لتمكين ليبيا من تجاوز الظرف العصيب الذي تعيشه وبناء دولة مؤسسات يعمها الأمن والاستقرار.

وفي سياق متصل نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير خارجية تركيا قوله إن بلاده لا تعتزم إرسال المزيد من المستشارين العسكريين إلى ليبيا طالما كان وقف إطلاق النار ساريا.

وأضاف الوزير أن مؤتمر سلام بشأن ليبيا سيعقد في برلين في أوائل فبراير شباط لكن ألمانيا لم تحدد موعده بعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق