الأخبار

الإئتلاف السوري وبعد غض أردوغان عن ما يحصل لإدلب يعيد إلى ذاكرة السوريين مصطلح أصدقاء سوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net ـ وكالات

أجرى عبد الأحد اسطيفو منسق دائرة العلاقات الخارجية للائتلاف السوري المعارض الموالي للنظام التركي، اليوم الأربعاء، زيارة إلى كبير المستشارين السياسيين بالملف السوري في الوزارة الخارجية الألمانية، والمستشارة السياسية في الملف السوري بالخارجية الهولندية.

وعبر اسطيفو عن قلق الإئتلاف فيما يحصل في إدلب وريف حلب الغربي، وأنه بحاجة إلى موقف جاد من أصدقاء سوريا والمجتمع الدولي، لتقديم مساعدات إنسانية وغذائية وطبية.

وابتعد الائتلاف السوري المعارض عن المجتمع الدولي والدول التي كانت تساند الشعب السوري في محنته وعقدت جميع أماله على الدولة التركية ورئيسها رجب طيب أردوغان.

وتفيد الأنباء الواردة بأنه هناك انفراج في العلاقات بين سورية وتركيا، ولقاءات بينهما على المستوى الأمني بعد قطيعة دامت تسع سنوات، نتيجة تفاهمات وضغوطات روسية على تركيا.

يبدو أن الإئتلاف السوري، قد أدرك مؤخراً وبعد أن خسر مصداقيته أمام الشعب السوري والمجتمع الدولي على حد سواء، بأن مهمته كجندي على رقعة الشطرنج التركي قد انتهت، لذلك يحاول العودة إلى أوراقه القديمة، وخاصة ان تركيا مستعدة لبيعه بأبخس الأثمان.

وبات معلوماً للسوريين أن الإئتلاف يأتمر بأوامر قادتهم الأتراك وإن تحركاته منذ أكثر من ثلاث سنوات قد انحصرت بين القاعات التركية والقطرية الداعمة للإرهاب في سورية.

والجدير بالذكر أن الآونة الأخيرة شهدت تحركات واجتماعات على المستوى الأمني بين النظام السوري وتركيا وروسيا، كما أن أردوغان قبل أيام صرح للصحافة بأنه طلب منه الجلوس مع قوات سورية الديمقراطية والتفاوض مع قائده الجنرال مظلوم عبدي، في إشارة منه إلى إمكانية حدوث هكذا أمر في المستقبل القريب، هذا كله بعد فشل المخطط التركي في الشمال السوري وشمال شرقيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق