شؤون ثقافية

من ميّتٍ إلى من لم يمت بعد

من ميّتٍ إلى من لم يمت بعد
القس جوزيف إيليا
 
فوق قبري وقفَ النّاسُ وناحوا
زيّنوهُ بزهورٍ ثمّ راحوا
 
ذاكَ للإثمارِ يرجوهُ وهذا
يرتجي أنْ تنتفيْ عنه الجراحُ
 
ونسُوني ها هنا أحيا وحيدًا
مؤنِسي شدوُ طيورٍ ورياحُ
 
وكأنّي لمْ أكنْ يومًا أغنّي
بينهم أو ليْ نما يومًا جناحُ
 
وكأنّي كنتُ ليلًا في وجودي
فانتهى حين دنا منه صباحُ
 
هكذا الدّنيا ظلالٌ باهتاتٌ
نحن فيها ولنا فيها انبطاحُ
 
لا بناءٌ سوف يبقى ثابتًا أو
ثروةٌ تبقى ولا أيضًا سلاحُ
 
وستأتيني قريبًا حين تفنى
وهنا تُدفَنُ قربي فنُراحُ
 
وترى مثْلي جموعًا فوق قبرٍ
وقفوا ثمَّ بصمتٍ عنه زاحوا
————————-
٢٠ – ١ – ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق