الأخبار

أردوغان يفعل المستحيل لتغيير الموازين لصالح بلاده ويزود الفصائل الجهادية السورية بالصواريخ

نازرين صوفي ـ Xeber24.net

تلقت الفصائل الإسلامية المتطرفة والجهادية خسائر كبيرة على يد القوات الحكومية السورية مدعومة من روسيا، وحققت القوات الحكومية تقدماً كبيراً بريف إدلب، ونتيجة لذلك قدمت تركيا صواريخ متطورة للجهاديين مما أدى إلى قلب الموازين على الأرض، وسط قصف بري وجوي تنفذه القوات الحكومية على مواقع الجهاديين بريف إدلب.

أكمل التصعيد الجديد في العمليات العسكرية للنظام السوري و”الضامن” الروسي يومه السادس على التوالي ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان غياب تام لطائرات النظام الحربية والمروحية عن أجواء المنطقة خلال الـ 72 ساعة الفائتة، لتنوب عنها طائرات “الضامن” الروسي وتواصل عمليات القصف بشكل مكثف، فيما انقلبت الموازين على أرض الواقع بعد الاجتماع التركي مع قادة الفصائل والجهاديين قبل أيام عند الحدود السورية مع لواء اسكندرون، حيث جرى إبلاغهم من قبل الأتراك بأن الحلول السياسية تلاشت في الوقت الراهن وعلى الفصائل أن تركز على الجانب العسكري، كما زودت تركيا المقاتلين بصواريخ التاو أميركية الصنع، وعلى إثره بتنا نشاهد الفصائل تبادر بالهجوم وتستعيد السيطرة على مواقع كانت قوات النظام قد تقدمت إليها مؤخراً فضلاً عن إيقاع عدد كبير من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بين قتيل وجريح.

ورصد المرصد السوري أكثر من 3035 ضربة جوية وبرية طالت المنطقة خلال الأيام الـ 6 الفائتة، تركزت بشكل رئيسي على أرياف إدلب الشرقية والجنوبية والجنوبية الشرقي بالإضافة لريفي حلب الغربي والجنوبي، حيث نفذت طائرات حربية روسية ما لا يقل عن 229 غارة جوية، بينما شنت طائرات النظام الحربية أكثر من 105 غارات، كما ألقت مروحيات النظام 51 برميل متفجر، فيما استهدفت قوات النظام المنطقة بأكثر من 2650 قذيفة صاروخية ومدفعية.

المرصد السوري لحقوق الانسان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق