شؤون ثقافية

تحتَ خميلةِ الأَزْمانِ

تحتَ خميلةِ الأَزْمانِ
 
نبيلة حماني
 
عَلَى ربوةِ الحلمِ تقابلنَا
تحتَ خميلةِ الأزمنةِ
كانتِ الآفاقُ ضياءً
تنبئُ بأعراسِ قادمةٍ
بسوالفِ الطوفانِ الآتِي..
علَى هاماتِ الغيمِ تصافحنَا
كانَ يومئُ بخصبِ مُنْتَظَر..
ينثر الفرحَ ياسميناً بينَ الأحقابِ..
يكشفُ أسرار اللَّيْلِ ..
يباركُ شهدَ اللَّحْظةِ العائدةِ
حينَ وشمتْ بعبقٍ منْ نورٍ واحتراقٍ..
منْ عبيرِ أرَّجَ الدَّوَاخِل ..
عانقتْ يدِي سرابَ يدهِ
كانتْ فِي أحلامِي مُسَافرةً..
للْأحقابِ عابرةً..
كانَ النسيمُ واعِداً رقيقاً..
والريحُ هادئة حالمة
تَضُخُّ فِي الرُّوحِ بهجةَ الِانْطِلاقِ..
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق