شؤون ثقافية

جَسدُ “كُردستان الجميلة”*ينزفُ دَماً..!

جَسدُ “كُردستان الجميلة”*ينزفُ دَماً..!
 
تعريفُ وَطني لا يحتاجُ إلى لُغةٍ..
وطَني “لوحةُ الطبيعةَ الصامتة” …
تبدع في ترجمة سحرهاو جمالها..
المَ يقلْ شاعرٌ؟!
“الصَمتُ في حَرَمِ الجَمالِ جَمالٌ”؟!
 
وطني مَنسوجٌ من أعصابي وشراييني..
قبل أن يُنسجُ على أرديتي وثيابي..
حدود بلادي…
مرسومةٌ بدَمي على جَسدي وثيابي..
خارطةُ بلادي…
منقوشةٌ كالوَشمِ المقدّسِ على الأجساد…
انّها محفورةٌ في روحي وروح أَجدادي ..!
 
فأنا الموجودُ في وَطني يا أعدائي ..
وأنا المتجّذرُ في عروق أرض بلادي..
عريقة هذه الأرض انها وطني..
ينزفُ منذ عُصو.. و.. و.. رٍ..!
 
بلادي” لَوحٌ محفوظٌ”..
في ًمَعالمِ وَجهي..
في آثار أرضي ..!
لا غرابةَ أن وَجهي أكثرُ رقّةً
رغمَ صَلادة الحَجرِ الذي طَغىَ..
على تفاصيلِ وُجوهنا الدَقيقة..!
 
آثارُنا العَتيقة تُعزّزُ صُمودَنا..
أزهارُ البريّة الحَمراء..
تَشهدُ دِماءَ شُهدائنا..
فانّها تَروي حكايةَ…
ارتباطنا والتَشبثُ باَرضنا..!
 
أجلْ ” كُردستان خارطة أرواحنا “
رَمز كرامتنا، ووجودنا..
نُسوّرها، نُطوّقها باَجسادنا ،باَرواحنا..
آثار حَضارتنا مُعلقةٌ في اًغوار أرضنا ..
محفوظةِ في ذاكرتنا…
أيامَ طُفولتنا..
اُسرتنا، جوارنا، مُدننا، قُرانا…
نحن لانحبُ فقط ذاتنا..
إنما نتجاوزُه بحُبنا اَكثرًَ واَشملاَ..!
 
ثقافتنا زاخرة، شمس مُشرقة..
تاريخُنا العريق. ..
وحَضارتُنا الزاغروسية ..
تشهدُ على وُجودنا ..!
 
نحنُ نَرسمُ نُصوصَ شِعرنَا الكًرديٍٍّ..
التي رُسختْ في أذهاننا ..
بأحزاننا وأفراحنا وأهازيجنا..
فالكُردي يرتبطُ بترابِ أرض الوطنِ..
وفي رُوحهِ مَرسومةٌ خارطةَ بلادي..
وهي “خارطه أرواحنا” ..!
 
أجساد بَناتنا؛
رَقيقةٌ رقّةُ الأنوثةِ الجَميلة…
في صَمتها ووَجَعها…
نحنُ نَفتخرُ بقدّيساتنا ..
اللاّتي وَهبنَ أرواحهنّ، أحلامهنّ…
أفراحهنّ و أعراسهنّ..
فداءً لكرامة الإنسانِ والحرٍية..
فَعنْ ايّ قُدسية تتَحدثون..؟!
بعد قديساتِنا “مقاتلاتنا”؟!
اَقولها بفخرٍ “قدّيساتِ بلادي” ..!
 
نحنُ لا نتَعالى على الشعوبِ..
نحن لا نُهاجم الأوطانَ..
وإنما نحنُ في مَواقع الدفاعِ..
ندافعُ عن أرضنا وعرضنا..
وجوهنا موجودة مثل وجودُ الوطنْ..
انّها لاتتلاشىَ مهما تآمر علينا الأعداء ..
ومهما اِغتصبَ المحتلونَ الوطنْ.؟!
 
پاوان زاگڕۆژی_ 18.1.2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق